وأوضح بوزداج إنه سلم السلطات الأميركية خلال لقاء نظيرته الأميركية لوريتا لينش في واشنطن، الأربعاء، 3 ملفات جديدة تتضمن أدلة طلبوها وتتعلق باتهامات تركيا لغولن.

ووصف بوزداج لقاءه بلينش بأنه “مثمر”، مشيرا إلى أنه ساعد الطرفين على فهم مواقف بعضهما بشكل أفضل، لكنه قال للصحفيين إنها لم تعبر عن دعمها أو معارضتها لطلب تركيا من الولايات المتحدة تسليمها غولن.

من جانبه، نفى غولن الذي يعيش في منفاه الاختياري في بنسلفانيا منذ 1999 تورطه في محاولة الانقلاب.

وقال المتحدث باسم الرئيس التركي، في وقت سابق من هذا الشهر، إنه لا يبدو أن الولايات المتحدة تتفهم جدية دعوة تركيا لتسليمها غولن.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن بوزداج ولينش شددا في نقاشاتهما على أن عملية تسليم المتهمين في كل من الولايات المتحدة وتركيا “تخضع لعملية قضائية وتبعا لذلك يجب أن تستوفي (الطلبات) معايير البلد المعني بالطلب”.

وأوضح بوزداج أن الملفات التي سلمها للينش تضم معلومات ووثائق طلبها المسؤولون الأميركيون لدي زيارتهم تركيا في أغسطس.

سكاي نيوز