أخبار محلية
تركيا بين سورية الغد وعراق الأمس
07 أكتوبر 2016

لم تكن تركيا بالنسبة للأميركيين، ولاسيما في الحقبة التي تلت انتهاء الحرب الباردة، سوى جزء من السياسة الأميركية الإقليمية في احتواء العراق وإيران، وتدعيم عملية السلام في الشرق الأوسط عن طريق توسيع التعاون التركي – الإسرائيلي، بالإضافة إلى مراوغة موسكو وطهران، والالتفاف عليهما في نقل الطاقة من آسيا الوسطى وبحر قزوين إلى الأسواق العالمية، حيث استفادت واشنطن من موقع تركيا الجيواستراتيجي المهم.

تباينت السياسات التركية والأميركية في الشرق الاوسط تبايناً لا تخطئه العين، بعد حرب الخليج الثانية، خصوصاً ما يتعلق بتعقيدات المسألة الكردية في عراق الأمس، وتأثيراتها في المسألة نفسها داخل تركيا، فقد مثلت المسألة الكردية في العراق معادلةً صعبةً في العلاقات التركية – الأميركية، فتحالف الأكراد مع أميركا أعطاهم دفعاً قوياً باتجاه المطالبة بكركوك ومناطق أخرى في الموصل، وهو ما يعدّ تهديداً واضحاً للأمن القومي التركي.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأميركي آنذاك، جورج بوش الابن، قدّم لرجب طيب أردوغان وعوداً قوية بعدم السماح للأكراد بالسيطرة على مدينة كركوك، إلا أن مخاوف تركيا من تقدّم مستوى التحالف الكردي – الأميركي في العراق باتجاهاتٍ لا ترغب فيها تركيا، وتهدّد ما تصفه بمصالحها القومية، تقوّض تلك الوعود وتجعلها غير ذات قيمة على أرض الواقع.

وما أشبه اليوم بالأمس، فالولايات المتحدة الأميركية وعدت تركيا بانسحاب مليشيات وحدات حماية الشعب الكردية من مدينة منبج (العربية) في سورية إلى شرق الفرات، بعد تحرير المدينة من تنظيم داعش، إلا أنها لم تف بوعدها بعد.

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، سيطرت المليشيات الكردية – السورية المرتبطة بحزب العمال الكردستاني على أجزاء واسعة من شمال سورية، واستفاد الأكراد من اتفاق عدم اعتداء مع حكومة الأسد، فضلاً عن تاريخٍ من العلاقات مع روسيا وإيران، والسبب الأهم دعم الولايات المتحدة في إطار استخدامهم في الحرب ضد داعش، لكن احتمال وجود كيان حزب العمال الكردستاني المدعوم من واشنطن على الحدود الجنوبية لتركيا شيء في غاية الخطورة.

يتصدّر منع تركيا مليشيات كردية من إنشاء كيان عازل على حدودها أولويات الحكومة التركية، حيث تخشى نجاح جهود الأكراد إقامة منطقة حكم ذاتي في سورية، على غرار المنطقة الكردية في شمال العراق، وهو ما قد يحفز طموحات الأكراد على إقامة دولة انفصالية مماثلة في تركيا.

ولكن، مهما يكن حجم الخلاف التركي – الأميركي، حول المسألة الكردية، فإن الولايات المتحدة تدرك جيداً، في نهاية المطاف، أن علاقاتها الاستراتيجية مع تركيا غير قابلة للمساومة في مقابل علاقاتها مع الأكراد في سورية. فمستوى المصالح الاسترتيجية المشتركة بين أنقرة وواشنطن تعلو على مستوى أية مصالح يمكن أن تتمخض عن التحالف الكردي الأميركي. ومن هنا، فان الولايات المتحدة غير مستعدة للتضحية بمصالح استراتيجية بعيدة المدى مع شريك استراتيجي غير قابل للمساومة مثل تركيا، في مقابل مصالح أخرى مؤقتة وقصيرة المدى، أملتها ظروف الحالة السورية، فمصالح واشنطن الدولية والإقليمية، وليس علاقة وروابط الصداقة، هي المحرّك الرئيسي للسياسة الأميركية تجاه تركيا.

لا تريد واشنطن استبعاد أنقرة من أي تحالفٍ تقوده في المنطقة، فتركيا من الدول التي تتمتع بوفرة الخيارات الاستراتيجية، بسبب امتداد عمقها الاستراتيجي في أقاليم عديدة مجاورة، وتتحرّك تركيا حالياً في الشرق الأوسط،، وتقدم أفضل نموذج سياسي للتناوب على السلطة في المنطقة.

يمكن القول إن التحرّكات العسكرية التركية، أخيراً، في سورية (عملية درع الفرات) في شقٍّ منها، نتيجة للتقارب التركي – الروسي، بالنظر إلى حقيقة أن نظام الأسد بات تحت حماية موسكو، وأن العلاقات الروسية – التركية آخذة في التحسّن، فروسيا تتفهم مصالح تركيا في المناطق الشمالية السورية، وهي تشبه مصالح روسيا في شرق أوكرانيا، وليس من الصعب التكهن بأن الذي يدعم الموقف التركي في شأن حزب العمال الكردستاني الآن أكثر، ستكون لديه أفضل العلاقات مع أنقرة.
جاء تأخر تركيا بالتدخل لمصلحتها في شقٍّ كبير منه، وجعل الخريطة السورية مكشوفةً أمامها سياسيًا وعسكريًا، وباتت تميّز صديقها من عدوها هناك، وإسراعها بالتدخل بعد المصالحة مع موسكو مباشرةً كان موفقًا، وباتت اليوم قادرةً على المناورة أكثر من أي وقت مضى، وهو ما عبّر عنه الرئيس التركي أردوغان بقوله: “بعد اليوم، لن نقبل أي سيناريو لا تشارك تركيا فيه”. وقد أوقفت (أجلت؟) تركيا في “درع الفرات” تمزيق سورية.

من منظور جيوسياسي، نجد أن تركيا دوماً في موقعٍ غير مريح، فآسيا الصغرى هي محور أوراسيا، إنها الجسر البري بين أوروبا وآسيا، الحدود الشمالية للعالم العربي، والحدود الجنوبية للقوقاز، يمتد نفوذها إلى الخارج باتجاه البلقان وروسيا وآسيا الوسطى والعالم العربي وإيران، بالإضافة إلى تحكّمها بمضيق البوسفور الذي يجعل تركيا صلة الوصل بين البحرين، الأبيض المتوسط والأسود. وبالتالي، يتضح التعقيد الذي يحيط بالموقف التركي، فأنقرة، دائماً، إما تحت ضغطٍ من جيرانها، أو تمارس ضغطاً على جيرانها.

تدرك تركيا جيداً أنها قوة إقليمية، لها وزنها في الشرق الأوسط، وتريد أن تلعب دوراً يليق بها في ظروفٍ إقليمية دولية مناسبة، وبقدر ما تشتد الفوضى في المنطقة تشتد الضغوط على أنقرة لتملأ الفراغ.

تحاول واشنطن استدراج أنقرة إلى حربٍ واسعة ضد داعش في العراق وسورية، بعد أن سبق وضللتها في مخططاتها لدعم الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني، وأن دوره لن يتعدّى كونه أداةً للحرب على “داعش”، إلا أن الواقع أثبت عكس ذلك.

يبقى القول إن أنقرة تنأى بنفسها عن السقوط في فخ، من خلال عدم دخولها أي حربٍ واسعةٍ بمفردها، مع “شرط” استبعاد أي دور للامتداد السوري لـ “العمال الكردستاني” في أي عمل عسكري قادم في سورية. وفي هذه الظروف، ينفع التذكير بمقولة للسلطان عبد الحميد الثاني “ليس التاريخ من يتكرّر، بل الأخطاء هي التي تتكرّر”.

د. باسل الحاج جاسم – العربي الجديد

ترك برس

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
رباعي أستانة يضع واشنطن في “الشاه مات”

رباعي أستانة يضع واشنطن في “الشاه مات”

اتفاقية إقامة مناطق خفض التوتر في سوريا، التي تمخضت عنها…..

المزيد
هل تركيا جادة بتحركها ضد إجراء الاستفتاء الكردي؟

هل تركيا جادة بتحركها ضد إجراء الاستفتاء الكردي؟

لم تكن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاخيرة لقناة…..

المزيد
هل تنسخ تركيا أحدث التقنيات العسكرية الروسية لصالح الناتو؟

هل تنسخ تركيا أحدث التقنيات العسكرية الروسية لصالح الناتو؟

أبدت بعض الأوساط في روسيا مخاوفها من احتمال قيام تركيا…..

المزيد
تركيا وقطر مُستهدفتان بشكل متوازٍ لأسباب متشابهة (خبراء)

تركيا وقطر مُستهدفتان بشكل متوازٍ لأسباب متشابهة (خبراء)

رأى خبير ومحلل سياسي إن تركيا وقطر مُستهدفتان بشكل متوازٍ،…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية