أكدت روسيا وإسرائيل ضرورة وقف انتشار الأسلحة النووية ومواجهة “الإرهاب”، بينما شددت تل أبيب على السعي لمنع إيران من التسلح النووي تزامنا مع استعداد موسكو للمساعدة باستعادة جنود الاحتلال المفقودين في غزة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -خلال اجتماع مع نظيره الروسي ديمتري مدفيدف في القدسالغربية- إن إسرائيل وروسيا والولايات المتحدة شركاء في محاربة ما وصفه نتنياهو بالإسلام المتطرف.

واعتبر نتنياهو أن أمام روسيا وإسرائيل تحديات مشتركة في مجال منع انتشار السلاح النوويومكافحة الاٍرهاب.

وأضاف أنه يسعى لمنع إيران من التسلح بقدرة نووية عسكرية أو تعزيز وجودها العسكري في سوريا، مؤكدا أن التعاون الأمني مع روسيا مهم لتحقيق ذلك.

وأوضح نتنياهو أن إسرائيل مصممة على “منع إيران من التمركز عسكريا في سوريا”.

من جهته، أبلغ مدفيدف المؤتمر الصحفي -الذي عقده مع نتنياهو عقب الاجتماع- أنهما ناقشا قضايا تتراوح بين التعاون الاقتصادي للانتشار النووي والمعركة الدولية ضد تنظيم الدولة.

وأشار مدفيدف إلى أن إسرائيل شريك تجاري كبير لروسيا في المنطقة.

الجزيرة+ وكلات