أخبار محلية
وزير الدفاع التركي: سنحل مع العراق مسألة “بعشيقة” بشكل ودي
11 يناير 2017

قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق، اليوم الأربعاء، إنَ “الجانبين التركي والعراقي سيبحثان مجددا مسألة معسكر “بعشيقة”، وسيحلان الأمر بشكل ودي، عقب انتهاء عملية الموصل وتطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية”.

جاء ذلك، خلال تصريحات صحفية على هامش مشاركة إشيق في مراسم تسليم البندقية الوطنية إلى الجيش التركي في مصنع الأسلحة التابع لمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية بمدينة كريك قلعة وسط الأناضول.

وأكد إشيق ردا على سؤال حول تصريح لسفير العراق بأنقرة عن انسحاب تركيا من معسكر بعشيقة عقب عملية الموصل، أن أنقرة تحترم حقوق سيادة العراق ووحدة أراضيها.

وأضاف قائلا، “تركيا لن تسمح أبدا بحدوث مشكلة في هذا الموضوع مع العراق”.

وأشار إشيق في حديثه، إلى زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم السبت الماضي إلى العراق وتناوله هذا الموضوع مع المسؤولين العراقيين.

وقال: “رئيس الوزراء أكد خلال زيارته الأخيرة لبغداد أن الوجود التركي في بعشيقة، ليس كيفيًا بل هو ضرورة، و جاء تلبية لحاجة”.

وتابع الوزير: “مسألة تطهير المنطقة من داعش، وطرد مسلحيه، وإعادة أجواء الأمن والسلام إلى مدينة الموصل، أمر مهم لتركيا بقدر أهميته للعراق”.

ولفت إشيق أن الجانب العراقي على دراية بالدور الذي تؤديه القوات التركية في معسكر بعشيقة، مؤكدا أن تركيا تقدم خدمات كبيرة حاليا لتطهير المنطقة من “داعش”.

وأردف قائلا: “حتى هذه اللحظة قضت القوات التركية على مايزيد عن 700 مسلح من إرهابيي داعش، ودرَبت أكثر من 6 آلاف شخص من الحشد الوطني وعناصر أخرى، للمساهمة في تطهير المنطقة من الإرهاب”.

وأشار إشيق أن الجانبين التركي والعراقي سيجلسان ويتباحثان بشكل ودي مسألة معسكر بعشيقة، عقب تطهير المنطقة من كافة المنظمات الإرهابية بما فيها منظمة “بي كا كا” الإرهابية و ذراعها المسلح “ب ي د”.

وعن سؤاله عن عملية درع الفرات شمالي سوريا، أوضح إشيق، أنه حتى هذه اللحظة تم تطهير مساحة تُقدر بألفي كيلو متر مربع شمالي سوريا من المنظمات الإرهابية الموجودة في المنطقة.

وأكد إشيق أن هدف العملية هو إعادة إسكان أهالي هذه المناطق في أراضيهم.

ويتمركز جنود أتراك في معسكر بالقرب من قرية بعشيقة العراقية منذ عام؛ حيث قاموا بتدريب قوات “حرس نينوى” التي تتكون بالكامل من أهالي الموصل، ويبعد المعسكر عدة كيلومترات فقط عن مركز بعشيقة.

والتقى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يومي السبت والأحد الفائتين، المسؤولين العراقيين في العاصمة بغداد، والإقليم الكردي في العراق، خاتما جولته، بزيارة مشتركة مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني، إلى جبهة “جبل زردك”، حيث تقاتل قوات البيشمركة تنظيم “داعش” الإرهابي، في سهل نينوى شمالي العراق.

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
مهاجمة الحشد بكركوك وأمر باعتقال نائب البارزاني

مهاجمة الحشد بكركوك وأمر باعتقال نائب البارزاني

شهدت تداعيات الأزمة بين أربيل وبغداد، تطورات سياسية وأمنية جديدة،…..

المزيد
تيلرسون مجددا إلى الدوحة والرياض لبحث الأزمة الخليجية

تيلرسون مجددا إلى الدوحة والرياض لبحث الأزمة الخليجية

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير ريكس تيلرسون سيزور السعودية…..

المزيد
جريمة مروّعة: طفل لبناني يقتل والده ولاجئين سوريين ويصيب آخرين؟؟

جريمة مروّعة: طفل لبناني يقتل والده ولاجئين سوريين ويصيب آخرين؟؟

  أقدم طفل لبناني اليوم الثلاثاء، في العاصمة اللبنانية بيروت…..

المزيد
متى يجني الفلسطينيون ثمار المصالحة؟.. اقتصاديون يجيبون

متى يجني الفلسطينيون ثمار المصالحة؟.. اقتصاديون يجيبون

يعلق غالبية الشعب الفلسطيني آمالا عريضة على جني ثمار المصالحة…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية