عاجل
مبادرة ميركل الأفريقية … الأمن والهجرة في سلم الأولويات
14 أكتوبر 2016

اختتمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أول أمس، زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى القارة الأفريقية، شملت مالي والنيجر وإثيوبيا. وحملت ميركل في جعبتها، في الزيارة الرسمية الأولى لمستشار ألماني منذ 20 عاماً، العديد من الملفات التي كانت مدار مباحثات مع قادة هذه الدول، منها ما يتعلق بسياسات الهجرة ومحاربة أسبابها، وكيفية العمل على انخراط الاقتصاد الألماني في القارة، والعمل على إطلاق المزيد من المبادرات لتحسين الظروف المعيشية، إضافة إلى المساعدات التي تهدف لتأمين الاستقرار الأمني.

وتعهدت ميركل بعد اجتماع مع رئيس النيجر، مامادو ايسوفو بتقديم 17 مليون يورو كدعم مباشر للاقتصاد ومكافحة التهريب وتأمين أمن الحدود، بالإضافة إلى تزويد قوات بلاده بعدد من المركبات، وغيرها من المعدات خلال السنة المقبلة بقيمة 10 ملايين يورو لمحاربة المتطرفين الذين يتسللون إلى البلاد من الجزائر، علماً أن هناك توجهاً لبناء قاعدة عسكرية في النيجر للمساعدة في محاربة الجهاديين في مالي المجاورة. وفي مالي، التي تعاني من الجماعات المتطرفة مثل تنظيم القاعدة و”بوكو حرام”، حضرت الملفات الاجتماعية والأمنية، فيما تحدثت المستشارة عن نوع جديد من التعاون، والبحث عن أهداف أكثر واقعية وتعزيز فرص العمل للكثير من الشباب. وتشير المعلومات إلى أن ميركل تسعى لتعزيز شراكة الهجرة مع مالي، واعتماد نموذج جديد على غرار اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وفي إثيوبيا، حيث طغا الاضطراب السياسي الداخلي على الزيارة، وأعلنت حالة الطوارئ في البلاد بسبب التظاهرات ضد الحكومة، كان ملف اللاجئين والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان الأساس. وأكدت ميركل، في كلمة أمام الاتحاد الأفريقي الذي يضم 54 دولة، في أديس أبابا أن الاستقرار في مؤسسات الدولة أساس التطور في أفريقيا، التي وصفتها بأنها قارة المستقبل، مشيرة إلى أن هذا الأمر يتطلب إصلاحات سياسية واقتصادية، وتحمل المزيد من المسؤولية، واعتماد الحوار والانفتاح وتعزيز الديمقراطية، وضمان حقوق الشعب، علماً أن التقارير أشارت إلى أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” وثقت أخيراً حالات تعذيب في السجون والقمع خلال الاحتجاجات من قبل الشرطة، واستعمال العنف المفرط؛ ما تسبب بأحداث دموية.

في ضوء ذلك، يقول خبراء في الشؤون الأوروبية إن أهمية زيارة ميركل تكمن بشكل أساسي في ترتيبات الأمن والهجرة في هذه البلدان التي تعتبر معقلاً للمهاجرين، إذ أن النيجر واحدة من أهم دول عبور اللاجئين إلى أوروبا، وفيها يتحرك آلاف الأشخاص سنوياً في طريقهم إلى ليبيا نحو المتوسط لمواصلة رحلتهم إلى أوروبا. ويلفت هؤلاء إلى أنه وعلى الرغم من أن القارة تحظى بدعم مادي من الاتحاد الأوروبي يبقى هناك الملايين من البشر بحاجة للمساعدة، ففي إثيوبيا مثلاً، والتي تتعافى من أكبر موجة جفاف منذ 30 عاماً، يتواجد حسب أرقام الأمم المتحدة أكثر من 740 ألف لاجئ من جنوب السودان والصومال وإريتريا، وأن الـ130 مليون يورو التي تتلقاها كمساعدات للتنمية من ألمانيا تصرف على 95 مليون إثيوبي، أي ما يعادل 1.37 يورو للفرد. وتبقى الحاجة للتعامل بمعايير مختلفة مع تلك الدول في ظل الفساد الموجود فيها، قبل العمل على تعزيز الاستثمار فيها، علماً أن هناك توجهاً رسمياً لعقد مؤتمر لتعزيز استثمارات القطاع الخاص وتطوير وسائل النقل وشبكات الطاقة، إضافة إلى التدريب المهني منتصف العام 2017 في برلين.

في المقابل، يرى خبراء اقتصاديون أن زيارة ميركل مليئة بالتناقضات، لكون تلك البلاد ضعيفة اقتصادياً، وبالكاد تؤمن فرص عمل لشبابها، وبالتالي يمكن القول إن الشباب فقد الأمل انطلاقاً من مقولة “ليس لأن هذه المجتمعات لا تريد إنما لأنها لا تستطيع”. ويلفت هؤلاء إلى أن ألمانيا تسعى مع السلطات الاستعمارية السابقة كفرنسا، التي لا يزال لها تأثير قوي على تلك البلدان، لتأمين دعم أكبر وبناء الهياكل الأمنية والاقتصادية وعقد اتفاقات الهجرة، ودعم مشاريع التنمية الاقتصادية وتحسين البنية التحتية، خصوصاً في قطاعات الري والزراعة والتعليم والرعاية الصحية.

وفيما يتعلق بإمكانية نجاح تلك التوجهات، يرى الخبراء أن في أوروبا رغبة جدية لتقليل عدد اللاجئين على المدى المتوسط والبعيد، كون عدد سكان هذه القارة سيتضاعف خلال الـ 35 عاماً المقبلة، وهو ما شددت عليه ميركل في بداية زيارتها وفي تصريحاتها الإعلامية بقولها إن المطلوب الاهتمام أكثر بالقارة الأفريقية، للحد من تدفق سكان الدول الأفريقية الفقيرة أو التي تعاني من سوء الحكم إلى أوروبا، موضحة أن ازدهارها يخدم مصلحة ألمانيا، كون إيجاد الظروف المعيشية الأفضل يسمح للمواطنين بالاستقرار في بلدهم، فيما يرى مطلعون على الشأن الأفريقي أن أوروبا تضخ، منذ عشرات السنين المساعدات الإنمائية والتبرعات لأفريقيا، ونسبة النجاح ما زالت تقارب الصفر، نظراً لما تعانيه القارة من كوارث حقيقية وعلى جميع المستويات.

العربي الجديد

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
بوليتيكو: ترامب يحرج سيشنز وسط توقع بإجراء تعديلات بالحكومة

بوليتيكو: ترامب يحرج سيشنز وسط توقع بإجراء تعديلات بالحكومة

نشرت مجلة "بوليتيكو" تقريرا للصحافيين جوش داوسي وإليانا جونسون وناهال…..

المزيد
تقرير دولي: التحالف العربي استهدف قارب مهاجرين وقتل العشرات

تقرير دولي: التحالف العربي استهدف قارب مهاجرين وقتل العشرات

اتهم محققو الأمم المتحدة التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بتنفيذ…..

المزيد
وزير الداخلية العراقي يمنح “رادودا حسينيا” رتبة عقيد (شاهد)

وزير الداخلية العراقي يمنح “رادودا حسينيا” رتبة عقيد (شاهد)

تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، صورا لوزير الداخلية…..

المزيد
“العدل الأوروبية” تقرر إبقاء حماس على لوائح “الإرهاب”

“العدل الأوروبية” تقرر إبقاء حماس على لوائح “الإرهاب”

قررت محكمة العدل الاوروبية الاربعاء إبقاء حركة المقاومة الاسلامية "حماس"…..

المزيد
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية