أخبار محلية
تنظيم الدولة يقتحم مقرين للشرطة بسامراء واخرين لميليشيات ويسيطرون عليها
02 يناير 2017

هاجم مسلحون من تنظيم الدولةالإسلامية مقرا للشرطة العراقية وآخر لمليشيا سرايا السلام في مدينة سامراء وسيطروا عليهما، وفق لوكالة أعماق التابعة للتنظيم، في حين أشارت وكالة الأناضول إلى أن السلطات المحلية أعلنت حظرا للتجوال بعد هجمات “انتحارية” على مركز للشرطة في المدينة.

يأتي ذلك بعدما شهدت العاصمة العراقيةبغداد اليوم سلسلة تفجيرات تبناها تنظيم الدولة وأسفرت عن مقتل نحو خمسين شخصا وإصابة سبعين آخرين، في تطور آخر تمكن مقاتلو التنظيم من السيطرة على قرية الدبس شمال بيجي وقطعوا طريق إمداد القوات العراقية في الموصل.

وفي تطورات سامراء أفاد مراسل الجزيرة أن المسلحين هاجموا مساء الاثنين مركز شرطة المتوكل وسط مدينة سامراء، إحدى أهم مدن محافظة صلاح الدين بالعراق.  وأضاف أن مواجهات جرت بينهم وبين الشرطة بعد تمكن المسلحين من اقتحام المركز.

وأفادت مصادر عسكرية بسقوط قتلى وجرحى من الشرطة في الهجوم المسلح على سامراء.
وأضافت المصادر أيضا أن “انتحاريين” اثنين قـتلا بنيران الشرطة فيما فجر ثالث نفسه داخل مركز الشرطة. وأوضحت أن مهاجما واحدا على الأقل مازال داخل مركز الشرطة.
كما أشارت المصادر إلى أن عناصر القوات العراقية في حي المعلمين حيث وقع الهجوم، استدعوا تعزيزات عسكرية حضرت إلى المكان لتقوم بمحاصرته وتشتبك مع أفراد القوة من المهاجمين الذين تمكنوا من الوصول الى مقر فوج الطوارئ الواقع على مقربة من مركز الشرطة واقتحامه.
وأوضحت المصادر أن السلطات المحلية أعلنت فور وقوع الهجوم حظرا للتجوال في عموم مدينة سامراء وأن طائرات مروحية حلقت للمساعدة في السيطرة على الموقف.
وفي التفاصيل قال الصحفي عبد الله السامرائي في اتصال مع الجزيرة أن خمسة “انتحاريين” على الأقل هاجمو مركزي شرطة المتوكل والإمام، حيث فجر أحد المهاجمين نفسه في مركز المتوكل، بينما قتلت قوات الأمن مهاجمين اثنين، وطوقت المكان حيث ما زال مهاجم أو أكثر يحتجز رهائن من قوات الشرطة في مركز المتوكل.
في السياق نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية أن مسلحين يرتدون سترات ناسفة هاجموا مركزين للشرطة في مدينة سامراء ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى.
تفجيرات بغداد
وبدأت سلسلة الانفجارات من ساعات الصباح، واجتاحت أحياء متفرقة في جانب الرصافة من بغداد، بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة شملت أحياء الصدر والبلديات والشعب والزعفرانية وجسر ديالى.

وأول هذه الانفجارات كان في مدينة الصدر حيث تمكن تنظيم الدولة من تفجير سيارة ملغمة، مما أسفر عن مقتل 39 شخصا وإصابة نحو 60، كما أدى تفجير آخر في منطقة شارع فلسطين شرقي بغداد إلى مقتل مدني وإصابة ثمانية آخرين.

وفي سياق متصل، قالت مصادر الشرطة العراقية إن 5 أشخاص قتلوا وأصيب 11 آخرون بجروح في انفجار سيارة بحي اليرموك غربي بغداد وقد أحدث دويا هائلا في المنطقة.

وأضافت المصادر نفسها أن شخصين قتلا وأصيب سبعة آخرون في انفجار سيارة استهدف تجمع مدنيين في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد.

ووزعت سيارات الإسعاف الضحايا والمصابين على المستشفيات، في حين انتشرت القوات من الجيش والشرطة والأجهزة الاستخبارية في الشوارع الرئيسية والساحات تحسبا لوقوع انفجارات أخرى.

وتزامنت هذه التفجيرات مع وصول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى بغداد اليوم، في زيارة رسمية التقى خلالها كبار المسؤولين العراقيين لتأكيد دعم بلاده للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة.

وشن مسلحو التنظيم هجمات عنيفة في الآونة الأخيرة، رأى فيها مراقبون محاولة من التنظيم لتخفيف الضغط عن مقاتليه الذين يواجهون حملة عسكرية في أكبر معاقلهم بمدينة الموصل شمالي العراق.

وفي تطور لاحق، قالت وكالة الأناضول نقلا عن ضابط في الشرطة العراقية إن مفتي أهل السنة والجماعة في العراق مهدي الصميدعي نجا من انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه في حي اليرموك غربي بغداد، وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص.

طريق الإمداد
وفي محافظة صلاح الدين، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن مسلحي التنظيم سيطروا على قرية الدبس شمال بيجي وقطعوا طريق إمداد القوات العراقية في الموصل.

وأوضحت الوكالة أن مسلحي التنظيم شنوا هجوما على القوات العراقية شمال بيجي بدؤوه بتفجير سيارة ملغمة، وأنهم استولوا على عربات عسكرية وسلاح وعتاد.

وقال عقيد في الجيش العراقي لوكالة الأناضول إن التنظيم احتل مفرق الزاوية الواقع بين بيجي والشرقاط، واشتبك عند الطريق السريع الواقع بين المدينتين والذي يربط بغداد بالموصل، لكن الطيران الحربي بدء تدخله لتعقب الأهداف.

أما في محافظة ديالى شمالي العراق، فقد شن عناصر التنظيم هجوما واسعا استهدف النقاط الأمنية التي تتولى قوات من الحشد العشائري (مقاتلون سنة تحت مظلة الحشد الشعبي) تأمينها وهي تابعة لناحية العظيم شمالي المحافظة.

وأسفر الهجوم -بحسب مصادر عسكرية- عن مقتل ستة من عناصر الحشد، إضافة إلى إصابة عدد منهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
ضرورة إسقاط النظام وطرق الحل لذلك

ضرورة إسقاط النظام وطرق الحل لذلك

    ازدادت شدة الصراعات بين ذئاب ايران في الآونة…..

المزيد
2371 شهيد مدني بينهم 562 طفلا وتشرد قرابة نصف مليون شخص

2371 شهيد مدني بينهم 562 طفلا وتشرد قرابة نصف مليون شخص

  وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير خاص عن…..

المزيد
اغتيال قيادي إيراني في منطقة خاضعة لسيطرة النظام

اغتيال قيادي إيراني في منطقة خاضعة لسيطرة النظام

  كشفت مصادر إعلامية موالية عن وجود قيادي إيراني مقتول…..

المزيد
خسارة قوات النمر 1263 من مقاتليها في معارك دير الزور

خسارة قوات النمر 1263 من مقاتليها في معارك دير الزور

  وصلت خسائر ميليشيا النمر بقيادة العميد سهيل الحسن إلى…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية