أخبار محلية
إرهاب برعاية دولية
15 ديسمبر 2016

تستطيع أن تقتل وتهجر شعباً بأكمله وتبقى في الحكم لأن دولة عظمى اسمها روسيا تدعمك، والعالم سيتفرج، ولن يخجل.


تستطيع أن تحرق آلاف المعتصمين في خيامهم وأن تقود انقلابًا على رئيس شرعي، وتزج به في السجن، وتحكم بعدها 80 مليون مصري بقوة السلاح، وسيصفق لك العالم، وسيتعامل معك كرئيس شرعي للبلاد.


تستطيع أن تشكل مليشيا مسلحة بدعم إيراني، وتقتل الأبرياء من النازحين في الفلوجة والموصل، وسيصدر لك بعدها قرار بدمج مليشياتك في الجيش، تحت مبرر “محاربة داعش” وسيكون العالم سعيداً بك.


تستطيع أن تتزعم جماعة مسلحة وتسميها أنصار الله (الحوثيين) وبدعم إيراني أيضاً، وتجتاح بعد ذلك المدن اليمنية، لتقتل سكانها، وتحاصر الحكومة الشرعية ورئيسها، وتستولي على الحكم، بل وتحكم البلاد متحالفًا مع رئيس خلعته ثورة شبابية من الحكم، وسيتعامل معك العالم كحاكم بالأمر الواقع، وسيدخلك في مشاورات مع الطرف الشرعي لأشهر وربما لسنوات.


تستطيع أن تقتل وتشرد وترتكب كل أشكال الإرهاب بحق شعبك ولن يسميك العالم إرهابياً بل على العكس ستكون من محاربيه!


هل تعتقدون أن ما كتب أعلاه خيال؟ وأن ذلك لا يمكن أن يحدث في ظل قوانين العالم وأنظمته؟ اعتذر منكم، ولكن كل ما كتب أعلاه يحدث واقعاً وبصورة أبشع ممّا كتب.

نعم.. أصبح بمقدورك أن تحشد حولك آلاف المقاتلين وتكسب ود إحدى تلك الدول العظمى، لترتكب بعدها كل الفظائع والمجازر ولن يحاسبك أحد، بل على العكس ستكون محل احترام العالم وفي أقصى الحالات ستكون في تقارير منظمات حقوق الإنسان العالمية أحد أطراف الصراع!


بمقدورك كحاكم دكتاتوري أن تحكم مدى الحياة، نعم ليس هناك مبالغة في الأمر، ستحكم شعبك مدى الحياة وإن ثار عليك شعبك وطالب بتداول السلطة، كما يحدث في بلدان العالم العظمى، ستقتله وتسجنه وتهجّره، يحدث ذلك في سورية واليمن، وفي مصر!

ستقولون إنه في دولة النظام والقانون من يقوم بالقتل يحال إلى المحكمة ثم ينفذ بحقه الحكم الذي يقره القضاء، نعم بالتأكيد هذا ما يحدث، لكن هذا الأمر ينطبق على طبقة المواطنين فقط وليس على طبقة الحكام في القرن الواحد والعشرين.


تقول الدول العظمى لمواطنيها إنها تحارب الإرهاب والتطرف القادم من الشرق الأوسط، وذلك من خلال دعم الأسد في سورية، وحفتر في ليبيا، والحوثي وصالح في اليمن، رغم أن هؤلاء جميعاً، هم بنظر القانون الدولي، إرهابيون ومن المفترض أن تتم محاربتهم أيضاً!


إن دعم الدول العظمى للفوضى وتشجيعها سينتج عنه ظهور عشرات السفاحين والقتلة في عموم الكوكب.

فدعم روسيا لسفاح سورية جعله يقتل بدون خوف من المحاسبة، فراح يُمطر أهل حلب بالبراميل المتفجرة ليلاً ونهاراً، فكيف لقاتل أن يخاف من الحساب والدول التي يمكنها أن تحاسبه تدعمه في قتل شعبه!

يتكرر ذلك السيناريو الدموي في ليبيا والعراق واليمن ومصر، وبين كل هذه الدول رابط مشترك للقتل والعنف اسمه “الرعاية الدولية للفوضى”.


العنف لا يولد إلا عنفاً، والإرهاب لا ينتج عنه إلا إرهابًا، وعلى شعوب الدول العظمى أن تعلم أن حكامها يقومون بذلك الفعل المشين، وعليهم أن ينتفضوا في وجوه هؤلاء الحكام لحماية مستقبل أطفالهم من خطر رعاية حكامهم للإرهاب ومساعدة الشعوب الأخرى في القيام بنفس الأمر.

 العربي الجديد – صدام كمالي
شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
لافروف: الأهم الآن هو تجنب نزاع مسلح في شبه الجزيرة الكورية

لافروف: الأهم الآن هو تجنب نزاع مسلح في شبه الجزيرة الكورية

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الأهم الآن هو…..

المزيد
الخارجية الأمريكية: مباحثات حل أزمة التأشيرات تسير بشكل إيجابي

الخارجية الأمريكية: مباحثات حل أزمة التأشيرات تسير بشكل إيجابي

جددت الخارجية الأمريكية، تشديدها على إيجابية المباحثات التي يجريها أحد…..

المزيد
بعد الرقة.. الأكراد: سنطارد تنظيم الدولية في دير الزور

بعد الرقة.. الأكراد: سنطارد تنظيم الدولية في دير الزور

قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، الأربعاء، إن حملة القوات…..

المزيد
الأردن.. البطالة تصعد إلى 18 بالمائة في الربع الثاني

الأردن.. البطالة تصعد إلى 18 بالمائة في الربع الثاني

صعدت معدلات البطالة في الأردن، إلى 18 بالمائة في الربع…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية