أخبار محلية
أكثر من ألف لاجئ سوري مهدّدون في شمال لبنان
11 نوفمبر 2016

يعيش ألف وخمسون لاجئاً سورياً حالة قلق بعد إبلاغهم بقرار السلطات اللبنانية بإخلاء المخيّم، الذي يُقيمون فيه في محافظة عكار (شمال)، خصوصاً مع غياب إمكانية تأمين مسكن بديل لهم. ويقع المخيّم المذكور في محاذاة مجرى نهر البارد، ويمتدّ على مساحة 20 ألف متر مربع، ويخضع إلى إدارة اتحاد الجمعيات الإغاثية في لبنان تحت إشراف السلطات الأمنية والعسكرية الرسمية.

يقول مسؤول الاتحاد في شمال لبنان، محمد نور، إنّ “الأغلبية الساحقة من سكان المخيّم هي من الأطفال والنساء السوريين الذين لجأوا إلى لبنان نتيجة الظروف الإنسانية السيئة في بلداتهم السورية”. ويوضح نور لـ”العربي الجديد” أنّ “المخيّم يضمّ نحو 500 طفل دون الخامسة عشرة و400 امرأة، إلى جانب نحو 100 رجل متزوّج مع عائلاتهم”. ويعمل الاتحاد على تأمين مقوّمات الحياة لسكان المخيّم من “خدمات صحية وتربوية وإغاثية، إلى جانب محاولة دعمهم نفسياً واقتصادياً من خلال مشاريع خاصة. وفي فصل الشتاء يقدّم لهم وكذلك يفعل متبرّعون آخرون، حصصاً من المازوت للتدفئة وملابس سميكة وبطانيات”.

وكانت السلطات اللبنانية قد طالبت لاجئين سوريين في محافظة عكار (شمال)، اليوم الجمعة، بإخلاء مخيّمهم الذي يضمّ 350 عائلة، من ضمن خطّة لإعادة تنظيم وتوزيع المخيمات على الأراضي اللبنانية. أمّا اللاجئون فدعوا إلى إيجاد بديل، متسائلين عن الوجهة التي سينتقلون إليها بعد ذلك.
وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني لبناني فضّل عدم الكشف عن اسمه إذ إنّه غير مخوّل بالحديث إلى وسائل الإعلام، فإنّ “السلطات أمهلت النازحين في مخيم الريحانية عشرة أيام لإخلاء المخيم”. أضاف أنّ “الطلب جاء لإعادة رسم خريطة انتشار المخيمات وتوزيعها الجغرافي، وإعادة تنظيم النازحين السوريين في الأراضي اللبنانية”. وأشار إلى أنّ “انتشار هذه المخيمات رفع أعداد السكان في البلدة إلى الضعفين تقريباً، بعدما لجأ إليها عشرات آلاف النازحين الفارين من الحرب في سورية”.

يقع مخيّم الريحانية في بلدة ببنين التي يقطنها 30 ألف نسمة، وهو أكبر مخيمات عكار التي تحوي نحو 25 مخيماً. تجدر الإشارة إلى أنّ عدد سكان لبنان يبلغ نحو 4.5 ملايين مواطن، بحسب تقديرات غير رسمية، بينما يستضيف نحو 1.3 مليون لاجئ سوري مسجّل وفقاً للأمم المتحدة. وتفيد المنظمة الأممية بأنّ أكثر من 70 في المائة من اللاجئين المسجّلين يعيشون تحت خط الفقر.

وقد صرّح أحد العاملين في بلدية ببنين للأناضول، مفضّلاً عدم كشف اسمه، بأنّه “حتى الآن لم تتبنّ المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مطالب تأمين بديل لهؤلاء اللاجئين (350 أسرة)، بالتالي سوف يجدون أنفسهم مضطرين إلى النزوح والتشرّد، إلى مكان مجهول”.

العربي الجديد

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
روسيا: اتصالات مجهولة من الخارج تهدد باستهداف الرئيس بوتين

روسيا: اتصالات مجهولة من الخارج تهدد باستهداف الرئيس بوتين

أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن السلطات…..

المزيد
بغداد تعتذر عن استقبال ولي العهد السعودي… والعبادي يخطط لزيارة سوريا

بغداد تعتذر عن استقبال ولي العهد السعودي… والعبادي يخطط لزيارة سوريا

بغداد ـ «القدس العربي»: كشف مصدر عراقي مقرب من رئيس…..

المزيد
إرهاب إيران يشعل المنطقة

إرهاب إيران يشعل المنطقة

العرب عبدالله العلمي  رسالة المملكة العربية السعودية للمرشد الإيراني علي خامنئي…..

المزيد
لا يوجد منتصر في الصراع السوري

لا يوجد منتصر في الصراع السوري

العرب ماجد كيالي  تزايد الحديث في الآونة الأخيرة عن انتصار النظام…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية