بعد اغتصابها وخنقها رمي جثتها عارية في محيط منزل القاتل بريف الدريكيش

 

هزت جريمة اغتصاب وقتل طفلة، بعد اختفائها عدة أيام، بريف محافظة طرطوس غربي سوريا.

وبحسب “وسائل إعلام محلية في طرطوس” عثر أمس السبت، على جثة الطفلة “سيدرا سلمان” 13 عام من قرية القليعة بريف الدريكيش، بعد خمسة أيام من اختفائها من منزل ذويها، مقتولة ومرميه جثتها بأحد المزارع القريبة من منزل القاتل ويدعى” يزن أ”15 عاما الذي قام بمساعدة المدعو “علي س”17 عاماً، باستدراج سيدرا قريبته إلى منزله في القرية بتاريخ 29 من حزيران، وتناوبا على اغتصابها، قبل أن يقوم بلف سلك هاتف على رقبتها للتخلص منها، وتم العثور عليها وهي بدون ملابس في أرض زراعية بمحيط القرية وقد بدأت تظهر علامات التفسخ على جثتها

وقد قاما بإحراق ملابسها داخل حديقة منزل يزن لمحاولة إخفاء آثار الجريمة.

وكان والد الطفلة قد تقدم ببلاغ لناحية دوير رسلان باختفاء طفلته من المنزل، قبل العثور على جثتها أمس، ونقلها للطب الشرعي في مشفى دريكيش الوطني، الذي أعلن عن تعرض الطفلة للاغتصاب قبل أن يتم خنقها.

وتشهد مناطق سيطرة النظام السوري انتشار الجرائم والاغتصاب بسبب الفلتان الأمني الذي يعم المناطق بالإضافة إلى تردي الأوضاع المعيشية.

المركز الصحفي السوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.