معنويات رئيس وزراء بريطانيا «مرتفعة جداً» بعد خروجه من العناية المركزة

قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، اليوم (الجمعة)، إن معنويات جونسون «مرتفعة جدا» بعد إعادته إلى غرفة بالمستشفى عقب خروجه من العناية المركزة لكن تعافيه من فيروس كورونا المستجد ما زال في مرحلة مبكرة.
وأضاف المتحدث، للصحافيين، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء: «عاد رئيس الوزراء إلى غرفة ويواصل تعافيه الذي لا يزال في مرحلة مبكرة، ولا تزال معنوياته مرتفعة جدا».
وردا على سؤال عن موعد عودة جونسون للعمل قال المتحدث: «يبدأ رئيس الوزراء مرحلة تعافيه للتو وسيأخذ النصائح من فريقه الطبي»، وأضاف: «أُبلغت أنه كان يلوح شاكرا لجميع الممرضين والأطباء الذين شاهدهم أثناء إعادته إلى الغرفة من وحدة العناية المركزة، وقال إن معنوياته كانت مرتفعة للغاية الليلة الماضية».
وفي سياق متصل، قال ستانلي جونسون، والد رئيس الوزراء البريطاني، إنه لا يتصور عودة نجله سريعا لمباشرة مهام منصبه.
وتابع ستانلي جونسون لمحطة «بي بي سي راديو 4»: «يجب أن يأخذ وقتا. لا يمكنني أن أفكر في أنه سيخرج من المستشفى ليعود مباشرة إلى داونينغ ستريت، ليباشر العمل دون فترة نقاهة».
وكان جونسون قضى ثلاثة أيام داخل الرعاية المركزة بمستشفى سانت توماس في لندن بعدما تدهورت صحته.
وبوريس جونسون هو أول زعيم عالمي يدخل المستشفى مصابا بفيروس كورونا، وأجبره ذلك على تسليم مهام منصبه لوزير الخارجية دومينيك راب مع اقتراب تفشي الوباء في بريطانيا من ذروته الأشد فتكا.
وسجلت بريطانيا 881 حالة وفاة أخرى مرتبطة بالإصابة بفيروس كورونا، أمس (الخميس)، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى نحو ثمانية آلاف.

نقلا عن الشرق الاوسط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.