إلا أن قيادة العمليات المشتركة العراقية أكدت أنه  لا صحة لما أعلن عن توصل العراق وتركيا لاتفاق، مشيرة إلى أنه لا دور لتركيا في عملية تحرير الموصل.

وقالت قيادة العمليات المشتركة إن هذه العمليات تتم بقيادة وتخطيط وتنفيذ عراقي ضد داعش ودفاعا عن سيادة العراق.

وكان الوزير الأميركي قد قال بعد زيارة خاطفة لم تستغرق سوى بضع ساعات إلى أنقرة، “أعتقد بأن هناك اتفاقا حول المبدأ” من قبل الطرفين “ونحن بصدد مناقشة التفاصيل العملية” لمشاركة تركيا في الهجوم على الموصل، على ما أوردت فرانس برس.

وأضاف كارتر “إن العراق يفهم أن تركيا بصفتها جارة لمنطقة الموصل مهتمة بما ستكون عليه نتيجة” المعركة لاستعادة مدينة الموصل.

وقال الوزير الأميركي أيضا “أنا مقتنع بأنه سيكون بإمكاننا حل المشكلة، وبأن تركيا قادرة على القيام بأمور بناءة” في هذه المعركة “وبأن ما علينا القيام به هو فقط تحديد الإجراءات العملية” لهذه المشاركة.

سكاي نيوز عربية