أخبار محلية
هل تبصر الحكومة اللبنانية النور في عيد الاستقلال الـ73؟
05 نوفمبر 2016

برز في اليوم الثاني والأخير للاستشارات البروتوكلية التي يعقدها الرئيس المُكلف تشكيل الحكومة اللبنانية، النائب سعد الحريري، تاريخ ذكرى استقلال البلاد في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، كوحدة قياس لموعد إعلان التشكيلة الوزارية الجديدة.

ونقل صحافيون عن رئيس كتلة “المستقبل” النيابية، النائب فؤاد السنيورة، قوله، اليوم السبت، إنّ “عيد الاستقلال قبل كل شيء”، رداً على سؤال حول إمكانية تشكيل الحكومة قبل هذا التاريخ.

وقال الحريري في نهاية الاستشارات النيابية إنّه سيطلع الرئيس اللبناني ميشال عون على حصيلة النقاشات، وسيعمل على تشكيلة حكومية ليعرضها على الرئيس “في أسرع وقت”.

ووصف الجو “بالإيجابي في ما يخص تشكيل الحكومة، “وهناك تعاون كبير بين رئيس مجلس النواب نبيه بري وأنا وفخامة الرئيس”. واعتبر أن طلب الحقائب السيادية طبيعي، “ونحن إيجابيون في التعاون مع كل القوى السيادية”.

وشملت مشاورات الحريري التي يلتقي خلالها بالكتل النيابية اللبنانية بحث الحقائب الوزارية والبيان الوزاري لحكومته. وحسم رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” (حزب الله)، النائب محمد رعد، مسألة إدراج عبارة “الجيش والشعب والمقاومة” في البيان الوزاري لحكومة الحريري الثانية.

وهذه العبارة تضفي غطاء حكومياً لسلاح حزب الله المقصود بكلمة “المقاومة”، على الرغم من مشاركته العسكرية في سورية والعراق واليمن، إلى جانب الجبهة الجنوبية في لبنان.

وأعلن رعد عن “الترحيب بطرح حكومة الوفاق الوطني التي تجمع فعاليات لبنان ولا تستثني أحدا وأكدنا أهمية هذه الحكومة وأولوية الاهتمام ولو خلال الفترة المتبقية بالوضع المعيشي، وتعزيز الوضع الأمني والاستقرار”.

ولفت إلى أننا “أعربنا عن أملنا بإقرار قانون انتخاب جديد يحقق أشمل وأعدل وأصح تمثيل لجميع اللبنانيين، كما تمنينا التوفيق للحريري”، مؤكّدا أنّ “الجو بدا متفائلا ونأمل أن تتم الخواتيم بسرعة”.

وفي استمرار لحالة التمايز، التقى عضو كتلة “المستقبل”، النائب أحمد فتفت، الرئيس الحريري مُنفرداً قبل أن ينضم إلى اللقاء الذي جمع الحريري بأعضاء الكتلة. ونفى فتفت أن يكون اسمه مطروحاً للتوزير في الحكومة الجديدة، قائلاً إنّ “دوره في المرحلة المقبلة هو دعم رئيس الحكومة”.

كما التقى الحريري نائب “الجماعة الإسلامية”، الجناح اللبناني للإخوان المسلمين، عماد الحوت، وكتلة النواب الأرمن وعضو كتلة الحزب السوري القومي أسعد حردان، والنائب ميشال فرعون. وأجمعت المواقف على دعم خيار الرئيس المُكلّف تشكيل حكومة وحدة ووفاق وطنيين.

العربي الجديد

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
النظام السوري يشرعن نبش قبور مدينة دوما لإخفاء أدلة جريمة «الكيميائي» موسكو تؤكد العثور على أسطوانات كلور ألمانية في غوطة دمشق الشرقية
سوريا بين التناقضات

سوريا بين التناقضات

خلال سنوات امتدت من فبراير 2011 قتل في سوريا مئات…..

المزيد
وقائع مؤلمة لتهجير عائلات مدينة الضمير إلى شمال سورية

وقائع مؤلمة لتهجير عائلات مدينة الضمير إلى شمال سورية

  لم يعد المشهد مستهجنا أو غريبا على السوريين، فمنذ الصباح…..

المزيد
الضربة الثلاثية

الضربة الثلاثية

سلامة كيلة - العربي الجديد حدثت الضربة العسكرية الأميركية البريطانية الفرنسية ضد…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية