عاجل
هل أبدلت مقاييس المساواة في سوق العمل التركي، أم هي مجرد ظروف طارئة؟!
07 يناير 2017

سلوى ذات العشرين ربيعا مقيمة في إسطنبول التركية تسابق أخاها في الإعالة، اختارت سوق العمل بدلا عن الدراسة لتغطي تكاليف الحياة المتزايدة.. تعمل اثنتي عشرة ساعة في اليوم لتعود في الليل حاملة خمسين ليرة تركية تضعها في مصروف العائلة، ” ما عاد فيني ادرس لازم اشتغل أنا لأن أخي ما عم يلاقي شغل”.

تعلن تركيا على لسان كبار مسؤوليها أن السوريين الذين دخلوا أراضيها بصفة لاجئين لم يكونوا عبئا بل على العكس فلقد انخرطوا في سوق العمل وأسهموا في إنعاش الاقتصاد التركي. وبحسب الاحصاءات فإن أكثر من 60% منهم هم من النساء!
حيث فاق عدد السوريين الذين دخلوا إلى تركيا منذ بداية الاحتجاجات عام ألفين وأحد عشر المليونين وثلاثمئة ألف لاجئ بحسب الاحصاءات الرسمية للدولة التركية.

وفي لقاء أجري مع نساء سوريات مقيمات في غازي عنتاب تبين أن هؤلاء النساء يعملن في السوق التركية ليساعدن عائلاتهن.
تقول فاطمة ” اضطررت للعمل في تركيا لأعيل والديّ العجوزين المقيمين في مناطق سيطرة النظام في حلب. وبعدما أمنت لي صديقتي المقيمة في تركيا فرصة عمل قبل سنتين في غازي عنتاب ذهبت لأسكن في منزلها، والآن لله الحمد أنا أعمل الآن بواقع دوامين في اليوم لأتمكن من مساعدة أمي وأبي اللذين قررا ألا يتركا مدينة حلب”.
إن أجرينا مقارنة بسيطة بين واقع المجتمع التركي في تركيا والمجتمع السوري في تركيا لرأينا فرقا شاسعا في مقاييس المساواة بحسب إحصائيات رسمية يعمل سبعين بالمئة من الرجال الأتراك أما النساء التركيات فيعمل ربعهن فقط، وعندما كان عدد الذكور العاملين حوالي سبعة عشر مليونا كان عدد النساء العاملات حوالي ستة مليون أي ثلث معدل الرجال.. أي في حين تعمل ثلث النساء التركيات تنافسهن ثلثا النساء السوريات.
قالت خديجة في هذا السياق ” نرى معظم النساء السوريات اليوم عاملات يعلن أسرهن في تكاليف الحياة اليومية وأنا أعمل منذ دخولي إلى تركيا منذ ثلاث سنوات وإلى الآن لا أقدر أن أصرف على أسرتي والملاحظ أنه في مكان عملي نحن ثلاثون عاملة وعاملان اثنان فقط”.
غفران أم لثلاثة أطفال تعمل اثنتي عشرة ساعة يوميا في ميتم للأطفال لتغطي مصاريف أطفالها ﻷن دخل زوجها لا يكفي “صح أنو صرت بعيدة عن ولادي بس شو بدنا نعمل الحمدلله فيني قدملن مصروفن وساعد زوجي بآخر الشهر”.

ربما أمام هذه الظروف الصعبة لا يحق لنا أن نتساءل لكن لمجرد التساؤل ليس أكثر، هل سنشهد تزايدا مستمرا لهذي الظاهرة أم ستعود المساواة وتعود الواجبات الطبيعية للنساء السوريات في تركيا ويعود دور المرأة في منزلها وتربية أطفالها؟
يارا تامر – المركز الصحفي السوري

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
ثلوج الألب تنحسر وتكشف عن جثتي زوجين اختفيا منذ 75 سنة

ثلوج الألب تنحسر وتكشف عن جثتي زوجين اختفيا منذ 75 سنة

من الصدف النادرة، واحدة ظهر خبرها أمس الثلاثاء، عن رجل…..

المزيد
سعودي يعيش بين الوعول منذ 3 أعوام.. تعرف على قصته

سعودي يعيش بين الوعول منذ 3 أعوام.. تعرف على قصته

تعلّق قلب شاب سعودي من سكان قرية علقان، التي تبعد…..

المزيد
معاملة سيئة لعناصر الفيلق الخامس من قبل الروس

معاملة سيئة لعناصر الفيلق الخامس من قبل الروس

يقوم الضباط الروس بتباع اساليب مختلفة من الأهانة والذل بحق…..

المزيد
من هو الملياردير عدنان خاشقجي؟

من هو الملياردير عدنان خاشقجي؟

توفي يوم الثلاثاء 6 حزيران/يونيو الملياردير وتاجر السلاح السعودي المشهور…..

المزيد
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية