أخبار محلية
مركز إيراني: تركيا تدعم السنّة في العراق لوقف تمدد الشيعة
11 أكتوبر 2016

رأى مركز دراسات الدبلوماسية الإيرانية التابع لوزارة الخارجية، أن تركيا تسعى لوقف التمدد الإيراني في العراق، من خلال دعمها للعرب السنة والأكراد في شمال العراق، وقال: “إن الرد على السيطرة على الشيعة، قابله تحرك تركي لدعم العرب السنة والأكراد. وإن وجود فرصة ضئيلة أمام إيران في جر السنة العرب إلى مشروعها في العراق، يجعل من تركيا البديل القادر على إدارتهم ودعمهم”.

وبحسب صحيفة “عربي 21″، فإن المركز الذي يعد أحد المراكز النافذة في إيران، قال في دراسة له: إن “التدخل العسكري التركي في الموصل وإصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على الدفاع عن السنة العرب في العراق يكشف جانبا من الصراع الحقيقي بين إيران المناصرة للشيعة وبين تركيا الداعمة للسنة”.

وأوضح المركز  أن تركيا “ليس لديها مطامع استعمارية في العراق، لكنها تسعى لتوسيع نفوذها في العراق حتى تستطيع منافسة إيران بقوة”، مشيرا إلى أن “أنقرة انتبهت إلى مسألة نفوذ إيران وتأثيرها على الشيعة، وكيف اجتذبت طهران الأحزاب الشيعية الحاكمة في بغداد إلى محورها في المنطقة”.

وشدد المركز على أهمية الملف السوري في الصراع الجغرافي والسياسي القائم بين تركيا وإيران في المنطقة، مرجعا الأمر إلى الأسباب التاريخية والحساسة لهذا الصراع تتعلق، ما يزيد حدة المنافسة على الساحة السورية.

وقال إن حكومة أردوغان تريد استخدام كافة الأوراق التي تمتلكها في كسب هذا الصراع حتى لا تتأخر عن إيران في المنطقة، ولذلك فإنه “يلاحظ حجم الجهود السياسية والدبلوماسية التي تبذلها أنقرة على هذا الصعيد”.

وشرح مركز دراسات الدبلوماسية الإيرانية نقطة قوة إيران في العراق بالقول: “إن وجود حكومة موالية وقريبة لطهران في بغداد يعد من أهم الإمكانات والمؤهلات التي تمتلكها طهران في صراعها مع أنقرة في المنطقة، حيث تتشكل هذه الحكومة من أغلب الأحزاب الشيعية المدعومة إيرانيا والتي ترحب بالتواجد الايراني في العراق، عكس تركيا التي لاقت رفضا شديدا لتواجد قواتها في الموصل”.

وأضاف: “أما بالنسبة لنفوذ تركيا في العراق فإن أنقرة استخدمت نفوذها السياسي عن طريق الاقتصاد والتبادل التجاري في العراق، حيث أصبحت السلع التركية الأكثر انتشارا في الأسواق العراقية ولاقت إقبالا كبيرا، وفتح العراق أسواقه لدخول الشركات التركية”.

واعتبر أن دعم وتسليح العرب السنة يعد “أحد أهم المقومات للنفوذ التركي في العراق، وإن وقوف الحكومة العراقية بجانب إيران لا ينهي الصراع الإيراني بسهولة مع تركيا”.

وقال المركز الإيراني إن نجاح عمليات “درع الفرات” في جرابلس رفع من معنويات الحكومة التركية، وشكل هذا النجاح العسكري والسياسي دافعا مهما وأساسيا للحكومة التركية من أجل توسيع مناطق نفوذها في سوريا وأصبحت تركيا صاحبة اليد الطولى في سوريا متقدمة على إيران في هذا الملف.

ولفت إلى أن تركيا تريد تطبيق تجربة جرابلس في الموصل، لكن على أرض الواقع فإن الشروط اللازمة للتدخل بملف الموصل ليست متوفرة كما في جرابلس.

ترك برس

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
موسكو.. خبراء أتراك وروس يعملون على تحديد مناطق خفض التوتر في إدلب السورية

موسكو.. خبراء أتراك وروس يعملون على تحديد مناطق خفض التوتر في إدلب السورية

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنّ خبراء…..

المزيد
صحيفة إسرائيلية: ترامب يجر أمريكا للدرك الأسفل.. كيف؟

صحيفة إسرائيلية: ترامب يجر أمريكا للدرك الأسفل.. كيف؟

أكدت صحيفة إسرائيلية أن أداء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي…..

المزيد
طائرات من دون طيار لزرع الأشجار ومحاربة إزالة الغابات

طائرات من دون طيار لزرع الأشجار ومحاربة إزالة الغابات

نقل موقع «سي إن إن» مقطع فيديو لطائرات صغيرة من…..

المزيد
علماء يستخرجون “الديزل” من الطحالب لتشغيل المركبات

علماء يستخرجون “الديزل” من الطحالب لتشغيل المركبات

قال علماء في تشيلي إن الديزل الحيوي المصنوع من الطحالب…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية