أخبار محلية
مدارس جرابلس تبدأ باستقبال الطلاب بعد أن كانت سجونًا للتنظيم
16 أكتوبر 2016

وجد آلاف الأطفال الأبرياء في بلدة جرابلس في الشمال السوري أنفسهم في أجزاء مختلفة من سوريا وتركيا وأوروبا بعد اقتحام داعش لتلك المدينة. ويحضر الآن الأطفال الذين لم يتلقوا أي تعليم منذ سنوات إلى المدارس في مبانٍ استخدمها داعش كسجون ومراكز تعذيب.

زارت صحيفة ديلي صباح بلدة جرابلس لمراقبة التطورات فيها. اعتاد حوالي 1000 تلميذ على تلقي التعليم في مدرسة صادق الهنداوي الابتدائية قبل وصول داعش. وعندما سيطرت الجماعة الإرهابية على البلدة في أوائل عام 2014، تم منع النساء من مغادرة منازلهم، ولا يمكن للرجال التجول دون لحية، وأيضًا تم منع الأطفال من الذهاب إلى المدرسة.

أطلع مدير المدرسة رمضان حسين صحيفة ديلي صباح على أن داعش استخدم المبنى كسجن ومُعتال. وقال: “في السابق، كان الأطفال يتلقون تعليمهم ويلعبون في هذه الساحة حتى حولها داعش إلى جحيم. والحمد لله يمكن للأطفال الآن أن يعودوا إلى هنا”.

وأنت تمشي عبر ممرات المدرسة، يمكنك الإحساس بعلامات تشير إلى قسوة داعش هناك. ومع ذلك، فإن الأطفال في جرابلس لا يفكرون بشيء سوى الاجتماع مع بعضهم كل يوم في المدرسة.

ذهبنا إلى واحد من 14 فصلًا دراسيًا، حيث جلس حوالي 35 طالبًا من الصف الرابع على مقاعد ثلاثية. ولدى سؤالهم عمّا إذا كانوا سعداء بالعودة إلى المدرسة، أجمع الطلاب كلهم على “نعم”.

كانت الحاجة إلى التعليم والتعلم أمرًا يمكن رؤيته بسهولة في أعين الطلاب. وبعد سنوات من الفرار من الحرب ومن داعش، يبدو أن الأطفال قد تنفسوا الصعداء.

قال محمود حسن البالغ من العمر 11 عامًا – الذي فر إلى عزاز قبل عامين مع عائلته – إنه اعتاد على الصلاة في الليل والدعاء بأن تنتهي الحرب. وقال بتنهد: “كنت لا أريد شيئًا سوى العودة إلى الوطن. والآن صار آمنًا بالنسبة لنا الآن ترك منازلنا والذهاب إلى المدرسة”.

راقبَنَا المُدرّسون بينما كنا نتحدث إلى الأطفال في الفصول الدراسية. وتم منح العديد من المُدرّسات وظائف في المدرسة. في مدينة لم يكُن يُسمح فيها للنساء بمغادرة المنزل تحت سيطرة داعش، الآن تُعلّم المُدرّسات الأطفال في المدارس.

وقالت زينب إسماعيل، وهي معلمة في المدرسة كذلك إنها اعتادت على التدريس هناك قبل أن داهم داعش البلدة. “بقيت لمدة شهرين بعد وصول داعش. كانت الحياة أكثر بساطة بالنسبة لنا”، مضيفة أنها الآن أكثر من سعيدة لالتئام شملها مع طلابها.

خارج المدارس كانت هناك حديقة للأطفال. تم بناؤها من قبل منظمة تركية غير حكومية، تُوفّر للطلاب فرصة للترفيه أثناء فترات الاستراحة.

تمت إزالة علامات داعش من أجزاء مختلفة من البلدة. وعاد السكان المحليون إلى الحياة الطبيعية، ويريدون ترك أوقات داعش وراء أظهرهم.

شن الجيش التركي عملية درع الفرات يوم 24 أغسطس، بالتعاون مع الجيش السوري الحر، لإزالة وجود داعش من المنطقة. وبعد فترة وجيزة من بداية العملية، تحررت جرابلس من داعش.

ومنذ ذلك الحين، جلبت الحكومة والمنظمات غير الحكومية المساعدات الإنسانية إلى البلدة. وبالإضافة إلى ذلك، تم بناء المستشفيات والمدارس والمنازل لتلبية احتياجات السكان المحليين. وأيضًا هناك مركز احتجاز آخر استخدمه داعش في المدينة. وحديثًا خصصت محافظة غازي عنتاب 400000 ليرة تركية (129584 دولار) لتمويل المبنى وتحويله إلى مدرسة.

ترك برس

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
الحكومة التركية تعلّق على رفع صور “أوجلان” في الرقة السورية

الحكومة التركية تعلّق على رفع صور “أوجلان” في الرقة السورية

علّقت الحكومة التركية على رفع صور "عبد الله أوجلان"، زعيم…..

المزيد
عدم دفع الرواتب باليمن يهدد بحرمان 4?5 مليون طفل من الدراسة

عدم دفع الرواتب باليمن يهدد بحرمان 4?5 مليون طفل من الدراسة

أكد المدير الإقليمي لمنظّمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في الشرق…..

المزيد
إدارة ترامب تشدد إجراءاتها على اللاجئين من الأطفال والنساء

إدارة ترامب تشدد إجراءاتها على اللاجئين من الأطفال والنساء

كشفت مصادر مطلعة أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتجه…..

المزيد
روسيا تضغط لفرض “مسار حميميم” بديلاً لجنيف السوري

روسيا تضغط لفرض “مسار حميميم” بديلاً لجنيف السوري

تعمل روسيا على تثبيت رؤيتها لحل الصراع السوري بإطلاق مرجعيات…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية