أخبار محلية
شهادات لمتطوّعي “القبعات البيضاء” داخل حلب… “وجدت جثة شاب وإذ به ولدي”
09 أكتوبر 2016

بعد غارات استهدفت حيا في شرق مدينة #حلب قبل اسبوعين، هرع ابو حسن المتطوع في #الدفاع_المدني الى موقع القصف، من دون ان يخال للحظة واحدة ان يكون ابنه المتطوع مثله، في عداد القتلى.

داخل مركز مهجور للدفاع المدني في حي باب النيرب، يشير الوالد المفجوع (50 عاما) الى صورة يبدو فيها ابنه حسن (26 عاما) مع احد زملائه مبتسما، معلقة على حائط احدى الغرف تكريما لهما.

انضم الوالد وابنه قبل ثلاث سنوات الى صفوف متطوعي الدفاع المدني او “القبعات البيضاء”، الذين جالت صورهم العالم وهم يسحبون الضحايا من تحت الانقاض وينقلون الجرحى، بعد كل غارة تستهدف الاحياء الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة في حلب وفي مناطق اخرى.

ومنذ ذاك الحين، شارك ابو حسن في عشرات مهمات الانقاذ في شرق حلب، بعدما تخلى عن مهنته السابقة كنجار، لكن اللحظات التي عاشها قبل اسبوعين لا يمكن ان تمحى من ذاكرته.

ويروي ابو حسن تفاصيل تلك الليلة المأسوية. ويقول: “قبل اسبوعين، كان هناك قصف جوي ليلا على احياء المدينة، سمعنا نداءات استغاثة عبر اللاسلكي من حي الصالحين تفيد بوقوع مجزرة نتيجة غارة جوية”.

في تلك الاثناء، كان حسن في الحي ذاته في مهمة لشراء المازوت لسيارة الاسعاف التابعة للمركز، وكان والده يعرف ذلك.
يستعيد ابو حسن تلك اللحظات: “عندما وصلت الى مكان القصف كان هناك العديد من الجثث ملقاة على الارض.. اخبرني احدهم أن هناك المزيد من الجثث خلف المبنى المستهدف. سارعت الى هناك وبدأت اشعر بالخوف. وجدت شابا ملقى على بطنه ومصابا إصابات بالغة في البطن والساق والرأس. قلبته بيدي لأرى وجهه”.

ويضيف وهو يحبس دموعه: “واذ بي اجد ولدي. لقد كانت اصعب لحظة في حياتي كلها وليس اثناء تطوعي في الدفاع المدني فقط”.
وبعد نقل جثة ابنه الذي ترك خلفه زوجة وطفلين، الى مركز باب النيرب، بقي ابو حسن قربه طيلة الليل. ويقول: “في الصباح اخذته الى المقبرة ودفنته بيدي”.

في تلك الليلة، انضم حسن وزميله الذي قتل معه في الغارة ذاتها الى عشرات المتطوعين الذين فقدوا حياتهم منذ تأسيس المنظمة في العام 2013، بعد نحو عامين على اندلاع النزاع السوري. وبات عددهم 142 متطوعا اليوم.

في مركز باب النيرب المؤلف من طابق واحد، علقت صورة حسن وزميله الى جانب صور متطوعين اخرين مع اسمائهم مع اربع خوذ بيضاء. كما كتبت على الجدران شعارات اخرى بينها “صامدون” و”الاطفاء يعني الرجولة والفداء”.

في باحة المركز، يعمل متطوعون على تنظيف خوذهم البيضاء، التي يحملون اسمها، في وقت ينهمك اخرون في طلاء سيارات الاسعاف والاطفاء البيضاء اللون بالطين، في محاولة لحجبها عن الطائرات التي تواصل التحليق في سماء الاحياء الشرقية في حلب.
ويحمل ثلاثة الاف متطوع وبينهم نحو مئة امرأة، ارواحهم على اكفهم في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في ثماني محافظات سورية، بينها حلب، حيث يخاطرون بحياتهم لانقاذ الجرحى وسحب جثث القتلى.

ويروي محمد واوي احد متطوعي الدفاع المدني كيف نجا بأعجوبة خلال قيامه وزملائه بمهمة انقاذ في حي استهدفته الغارات.
ويقول: “اثناء عملنا، اغار الطيران الحربي علينا واستهدفنا بصاروخ، فأصيب فريق الاطفاء والانقاذ”.

ويوضح: “بعدما كنا نقوم بإنقاذ واسعاف السكان، اصبح السكان هم من يقومون بإنقاذنا” لافتا الى اصابة ستة افراد من الفريق، لا يزال احدهم في حالة خطرة.

ومنذ اعلان الجيش السوري في 22 ايلول بدء هجوم هدفه السيطرة على الاحياء الشرقية في حلب، تتعرض الاخيرة لغارات روسية كثيفة واخرى سورية اوقعت 270 قتيلا على الاقل، وتسببت بدمار هائل في الابنية والمستشفيات، ما استدعى تنديدا من حكومات ومنظمات دولية ومن الامم المتحدة التي تحدثت عن “جريمة حرب” ترتكب في شرق مدينة حلب.
ولم تسلم مراكز الدفاع المدني وسياراته من الغارات ايضا.

ويقول مدير مركز الدفاع المدني في حي باب النيرب بيبرس مشعل: “تم استهداف مراكز الدفاع المدني بشكل مباشر من الطيران الحربي” منذ بدء الهجوم.

ويوضح ان مركزين من اصل ثلاثة مراكز في شرق حلب تعرضا لغارات ادت الى وقف الخدمة في احدهما، كما دمرت ثلث اليات الدفاع المدني ويتلقى سبعة متطوعين العلاج في المستشفيات.

وعلى رغم قساوة التجارب وفظاعة المشاهد التي يراها يوميا، يواصل لؤي مشهدي (25 عاما) الذي يرأس فريقا من المتطوعين القيام بمهامه غير ابه بالمخاطر والغارات.

ويقول وهو يقف امام مبنى مدمر في باب النيرب: “منذ ايام عدة، اخرجت طفلا رضيعا من تحت الانقاض في حي الصالحين، يبلغ من العمر اربعة او خمسة اشهر (..) كان فقد رجليه واجزاء من بطنه، لكنه لا يزال على قيد الحياة”.

ويضيف لؤي وهو اب لطفل من العمر ذاته: “ظل الطفل بين يدي نحو ربع ساعة ثم توفي عندما وصلت سيارة الاسعاف (…) كان موقفا صعبا للغاية مرضت بسببه وبقيت في المنزل لثلاثة ايام”.

يدرك لؤي ان الموت يلاحقه، ولا يخفي تاثره في كل مرة يقتل فيها احد زملائه.

ويقول: “لسنا زملاء عمل فقط بل نحن عائلة واحدة.. بعد المناوبة لفترات طويلة ضمن مركز واحد تصبح العلاقة اكثر من زمالة او صداقة”.
وقتل اربعة متطوعين في المركز ذاته في الشهرين الماضيين اثناء قيامهم بعملهم، وفق لؤي.
ويقول: “حزنت وبكيت عليهم جميعاً كما لو انهم افراد من عائلتي”.

 

النهار

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
هل تركت روسيا شيئا للسوريين كي يقرروه بأنفسهم؟

هل تركت روسيا شيئا للسوريين كي يقرروه بأنفسهم؟

هل تعلمون أن كل دول أوروبا الشرقية التي كانت تنضوي…..

المزيد
خروج الأسد ووقف الخطط الإيرانية؟

خروج الأسد ووقف الخطط الإيرانية؟

بداية الأسبوع تدحرجت المؤشرات الإيجابية في شكل مثير ومتلاحق، من…..

المزيد
على روسيا أن تعترف بخطئها وتعتذر للسوريين

على روسيا أن تعترف بخطئها وتعتذر للسوريين

عندما دخل الروس إلى سورية أثار تدخلهم الامل عند قطاعات…..

المزيد
المهمة التالية في سوريا

المهمة التالية في سوريا

بينما تحتفي إدارة ترامب بالاتفاق الجديد الذي يهدف إلى تجميد…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية