أخبار محلية
دمشق عطشى… ومظلمة
28 ديسمبر 2016

انقطاع المياه عن دمشق، دمر إحدى آخر شبكات الأمان التي كانت تعطي حوالى خمسة ملايين شخص الشعور بأن الحياة مستمرة بعد نحو ست سنوات من الحرب. وباتت عاصمة بني أمية التي ينساب نهر بردى في شرايينها ويجاورها نبع عين الفيجة الشهير، عطشى من دون مياه، وبات الدمشقيون الذين يهتزون من أزيز القصف والقذائف… ينامون في الظلام من دون كهرباء.

ووفق إحصاءات، فإن سورية لا تنتج حالياً سوى نحو ١٧٠٠ ميغاواط من الكهرباء من أصل تسعة آلاف ميغاواط سابقاً، حيث أدت سيطرة عناصر أكراد وتنظيم «داعش» وفصائل سورية معارضة على خطوط غاز ونفط كان آخرها هجوم التنظيم على غاز ريف حمص قرب مدينة تدمر الأثرية، إلى هذا التراجع الحاد في إنتاج الكهرباء ولم تسفر عمليات ترميم محطات الطاقة عن زيادة الإنتاج نتيجة غياب الفيول وتأخر وصوله من روسيا وإيران.

وأدى ذلك إلى وضع الحكومة السورية برنامجاً لتنظيم توفير الكهرباء في دمشق وما تبقى من البلاد والعباد. ووفق أحد السكان، فإن الأحياء الدمشقية الراقية مثل المالكي والمزة، تقطع الكهرباء عنها نصف عدد ساعات اليوم وتتوافر لساعتين وتقطع لأربع ساعات على التوالي، في حين تصل ساعات القطع إلى ٢٣ ساعة في ضواحٍ دمشقية بعيدة. وتلاشت الآمال المعقودة على تحسن الوضع لدى تسلم وزير الكهرباء عماد خميس رئاسة الحكومة. وتداول ناشطون أنباء شن وزير الكهرباء الجديد حملة انتقاد على المواطنين الذين يستعملون الكهرباء «من دون حدود». وقال: «الكهرباء للإضاءة وليست للتدفئة»… وسط ارتفاع أسعار الغاز والمحروقات وصولاً إلى شكوى رسمية في هذه الظروف، حيث يعيش 300 ألف نازح في دمشق بعضهم في العراء، من وزارة البيئة من «أضرار بيئية نتيجة استعمال الحطب في التدفئة»!

وما زاد إحباط الناس انقطاع المياه عن دمشق اعتباراً من الجمعة الماضي، إذ أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن الحكومة لا تزال «تقطع المياه عن عين الفيجة إلى العاصمة التي تضم خمسة ملايين شخص». وتبادلت دمشق والمعارضة الاتهامات إزاء المسؤولية عن عطش الناس على رغم أمطار الشتاء، وسط استمرار المعارك في وادي بردى، بين قول مصادر موالية لدمشق أن فصائل معارضة وضعت مادة المازوت في المياه، «ما أدى إلى قطعها لمنع تسمم الأهالي»، واتهامات معارضين للقوات النظامية بقصف محطات الضخ الكبرى في نبع الفيجة وبثها صوراً لدمار في مبنى النبع.

الأمر الأكيد، أن المؤسسة الحكومية أغلقت أنابيب نقل المياه من النبع إلى خزانين كبيرين في جبل قاسيون يكفيان عادة أهالي دمشق لستة أشهر قبل أن ينضم مليون ونصف المليون نازح إلى سكانها، ما يعني تفاقم الأزمة وعدم قدرة آبار احتياطية حفرت قرب العاصمة على ضخ المياه في أنابيب المدينة، إضافة إلى تأكد تعرض مضختين كبيرتين لتدمير نتيجة قصف حصل في الساعات الأخيرة مع وجود صعوبات لتصليحهما وسط استمرار المعارك. وقال خبير: «الخوف الأكبر أن تؤدي المعارك والقصف إلى تسرب مياه النبع إلى جوف الأرض وعدم القدرة على تعويض ذلك تحت أي ظرف من الظروف»، إذ يصبح مصير نبع الفيجة مثل نهر بردى أثراً بعد عين… وتخترق صهاريج المياه والمازوت شوارع دمشق بدلاً من أنهارها وأسلاك الكهرباء.

الحياة

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
إيران تتحدى روسيا: لا أحد يمكن أن يجبرنا على مغادرة سوريا

إيران تتحدى روسيا: لا أحد يمكن أن يجبرنا على مغادرة سوريا

روسيا تدرك أن استمرار الوجود الإيراني في سوريا من شأنه…..

المزيد
عن تصريحات أحمد طعمة

عن تصريحات أحمد طعمة

حسين عبد العزيز - العربي الجديد لا يهدف هذا المقال…..

المزيد
صراع هزلي يهدّد سورية والسوريين

صراع هزلي يهدّد سورية والسوريين

حيّان جابر - العربي الجديد تشهد هذه الأيام تصعيدا واضحا…..

المزيد
إصابة فلسطينيين خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في جنين

إصابة فلسطينيين خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في جنين

 جنين: أصيب ثلاثة مواطنين فلسطينيين بجراح، والعشرات بحالات اختناق، فجر…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية