أخبار محلية
خبيران تركيان: التعزيزات الروسية بسوريا لاستبعاد الخيار العسكري الأمريكي
06 أكتوبر 2016

اعتبر خبيران تركيان خطوة موسكو في زيادة تعزيزاتها العسكرية بسوريا خلال الأيام الأخيرة، بمثابة رسالة واضحة موجهة لواشنطن، مفادها أن تستبعد الأخيرة الخيار العسكري لحل الأزمة السورية.

بعد إعلان واشنطن تعليق مشاركتها في قنوات الاتصال الثنائية مع موسكو، من أجل تأسيس وتثبيت وقف الأعمال القتالية في سوريا، بدأت موسكو بتعزيز حشودها العسكرية في سوريا، لا سيما بعد تداول وسائل إعلام أمريكية، أنباء بإعادة طرح الخيار العسكري مجددا في أروقة صناعة القرار الأمريكية، حيث أوردت صحيفة واشنطن بوست، في خبر لها أمس الأول الثلاثاء أنَّ البيت الأبيض وضع الخيار العسكري ضمن الخيارات المطروحة على الطاولة فيما يخص الشأن السوري.

وتزامنَ هذا التصعيد في الخطاب الأمريكي مع خطوات روسيّة على الأرض، فقامت الأخيرة بتعزيز ترسانتها العسكرية في سوريا، بإرسال منظومة صواريخ إس 300، علما أنها كانت قد نشرت منظومة إس-400 المتطورة في مدينة اللاذقية في شهر ديسمبر/كانون الأول 2015، بعد إسقاط تركيا لمقاتلة روسية انتهكت أجواءها. علاوة على وجود العشرات من طائراتها المقاتلة في مطار حميميم بريف اللاذقية.

ويرى البروفسور الدكتور في جامعة أوزيغين، مسعود حقي جاشين، أنَّ التحركات الروسية الأخيرة في التصعيد، تصب في رغبة روسيا بلعب دورها السابق كقطب في الحرب الباردة.

وأشار جاشين، في حديث مع الأناضول، إلى أنَّ روسيا حققت تفوقا عسكرية في الأجواء السورية على الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي الذي تقوده، بالتوازي مع زيادة نفوذها العسكري في بحر البلطيق ومناطق عديدة حول العالم.

وقال جاشين: “إن موسكو تردُّ على كلِّ تصعيدٍ لواشنطن بـ 7-8 أضعاف، وهذا التصعيد الروسي، خطيرٌ جدا”.

بدوره، دعا مدير الأبحاث الأمنية في مركز الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التركي (سيتا) مراد يشيل تاش، إلى عدم تفسير التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا، على أنها موجهة ضد قوات المعارضة المسلحة هناك.

وقال يشيل تاش: “إنَّ التعزيزات العسكرية ليست موجهة ضد المعارضة السورية بشكل مباشر، بل هي رسالة واضحة موجهة لواشنطن، مفادها استبعاد الحل العسكري كخيار لحل المسألة السورية”.

وأعلنت واشنطن، الإثنين الماضي، تعليق المشاركة في المباحثات الثنائية مع موسكو، والمتعلقة بالصراع في سوريا، بعد أن هدد وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأسبوع الماضي، نظيره الروسي، سيرغي لافروف، بوقف الولايات المتحدة تعاونها مع موسكو بخصوص الأوضاع في سوريا، إذا لم توقف روسيا ونظام بشار الأسد فوراً غاراتهما على مدينة حلب شمالي البلاد، والعودة إلى وقف الأعمال العدائية.

الأناضول

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
ترامب يمدد عمل قانون مراقبة اتصالات الأجانب دون إذن قضائي

ترامب يمدد عمل قانون مراقبة اتصالات الأجانب دون إذن قضائي

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مشروع قانون مثير للجدل، يمدد…..

المزيد
جاويش أوغلو: تركيا قادرة على القضاء على أي تهديد

جاويش أوغلو: تركيا قادرة على القضاء على أي تهديد

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، السبت، إن تركيا…..

المزيد
هبوط 3 مقاتلات في قاعدة إنجرليك

هبوط 3 مقاتلات في قاعدة إنجرليك

شهدت قاعدة إنجرليك الجوية في أضنة، جنوبي تركيا، حركة للطائرات…..

المزيد
رئيس الأركان التركي يتباحث هاتفيا مع نظيريه الأمريكي والروسي

رئيس الأركان التركي يتباحث هاتفيا مع نظيريه الأمريكي والروسي

قالت مصادر عسكرية تركية، السبت، إن رئيس الأركان التركي خلوصي…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية