أخبار محلية
حلب الجديدة والأكاديمية العسكرية في عين الحدث ضمن معركة حلب الكبرى
31 أكتوبر 2016

اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام والميليشيات التابعة داخل حي “حلب الجديدة” إثر هجوم عنيف شنه الثوار صباح اليوم، وسط انهيار قوات النظام على عدة نقاط، تمكن خلالها الثوار من السيطرة على عدة كتل أبنية وقتل وجرح عدد من قوات النظام.

حيث قام المجاهدون بتدمير رتل لقوات النظام وميليشياته الأجنبية على طريق ” أثريا-خناصر ” كان ذاهبا باتجاه مدينة حلب وهو الرتل الثاني الذي يدمره المجاهدون جنوبي مدينةحلب.
كما استهدف المجاهدون بعربة مفخخةتجمعات قوات النظام وميليشياته الأجنبية على جبهة مشروع ” 3000 شقة ” جنوبي مدينة حلب.

ومن جهته الطيران الحربي التابع لقوات النظام شن غارات جوية بالخطأ على الأكاديميةالعسكرية ويقتل ويصيب عدداً من عناصر الأمن العسكري غرب مدينة حلب.

طائرات قوات النظام لم تغادر سماء مدينة حلب حيث قصفت العديد من الأحياء وحالات اختناق في صفوف المدنيين نتيجة استهداف الطيران المروحي التابع للنظام ببراميل تحوي غاز الكلور على منطقة الراشدين وبلدة خان العسل في ريف حلب.
ومن جهته أصدر “جيش الفتح “بياناً أعلن فيه حظر التجوال في عدة أحياء بمدينة حلب، واعتبرها “مناطق عسكرية”، مؤكدًا انتهاء المرحلة الأولى من معركة فك الحصار عن حلب.
وفي بيان حمل اسم غزوة الشهيد “أبو عمر سراقب”، وصدر السبت 29 تشرين الأول، اعتبرت القيادة العسكرية لـ “جيش الفتح” أن مناطق “حلب الجديدة و3000 شقة والحمدانية وسيف الدولة والعامرية وأحياء حلب القديمة وسوق الهال والمشارقة والإذاعة وصلاح الدين، هي مناطق عسكرية”.
وأكدت القيادة بدء سريان حظر التجوال في هذه الأحياء منذ صدور البيان، مطالبة الأهالي بالتزام البيوت واللجوء إلى الأقبية،وطالب البيان “الأبطال المجاهدين بالرفق والحلم بأهلهم، والتعامل معهم تعامل الأخ مع أخيه، وعدم المساس والتعرض لأحد من الناس في هذه المناطق بأي كلمة إساءة أو أذى، فعدونا في هذه المعركة هو من يحمل السلاح”.

وأكد البيان انتهاء المرحلة الأولى من مراحل فك الحصار عن حلب، “وذلك بتحرير الضاحية والـ 1070 شقة ومناطق أخرى”، مؤكدًا العزم على فك الحصار كاملاً، ومتوعدًا النظام وحلفاءه بالمفاجآت والضربات قريبًا.
وأشار البيان إلى أن غزوة “أبو عمر سراقب” انطلقت بعد أن اجتمع قادة الفصائل منذ بدء الحصار الثاني، وأعدوا العدة وحشدوا الجيوش، وذلك في ظل “التخاذل الدولي الكامل والصمت العالمي المطبق عما يجري لأهلنا في حلب التي غدت مسرحًا للمجازر اليومية، وتجاوز التخاذل الدولي مرحلة الخذلان إلى مرحلة التآمر المفضوح”.
عبد الحميد دباك – المركز الصحفي السوري

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
قتلى وجرحى بانفجار لغم أرضي بريف عفرين

قتلى وجرحى بانفجار لغم أرضي بريف عفرين

  قتل 3 مدنيين وأصيب آخرون بجروح اليوم السبت، إثر…..

المزيد
الفساد في مشافي النظام يودي بحياة طفل في مدينة حلب

الفساد في مشافي النظام يودي بحياة طفل في مدينة حلب

  فارق الطفل "عبدالقادر حسكيرو" من أبناء مدينة حلب الحياة…..

المزيد
المجمع التربوي في مدينة الأتارب يعلق الدوام المدرسي نظرا للحملة على المدينة

المجمع التربوي في مدينة الأتارب يعلق الدوام المدرسي نظرا للحملة على المدينة

علق المجمع التربوي في مدينة الأتارب الدوام المدرسي حتى نهاية…..

المزيد
ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الجوي على مدينة الأتارب إلى أكثر من 43 شهيداًَ

ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الجوي على مدينة الأتارب إلى أكثر من 43 شهيداًَ

بلغت حصيلة ضحايا القصف الجوي الروسي الذي استهدف السوق الشعبي…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية