أخبار محلية
تعليقات إسرائيلية على احتفاء العرب بالحرائق
26 نوفمبر 2016

توقف معلقون إسرائيليون بارزون عند ظاهرة احتفاء الجماهير العربية بالحرائق التي تواصل الاشتعال في إسرائيل. ورأوا أن ذلك يمثل دليلا على “زيف” ادعاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بشأن حدوث تحولات إيجابية على توجهات الرأي العام العربي تجاه إسرائيل.

وقال أرئيل سيغل، مقدم البرامج الحوارية في قناة “20”، إن “مظاهر التعبير عن الفرح بالحرائق التي تلتهمنا يدلل على أن هناك بونا شاسعا وغير قابل للجسر بين مواقف الأنظمة العربية التي تجرأت على تقديم المساعدة لنا، وبين الجماهير العربية التي ترى فينا عدوا”.

وخلال الموجة المفتوحة التي بثتها القناة أمس، وتابعتها نوّه سيغل إلى أن نتنياهو “أخطأ في تقدير التحولات على مواقف الشارع العربي تجاهنا”، مشيرا إلى أن التعبير عن “الفرح والسعادة شملت مؤيدي الاتجاهات الإسلامية والعلمانيين على حد سواء”.

وأجمع معلقو الشؤون العربية في الإعلام الإسرائيلي، على أن مظاهر احتفاء الجماهير العربية بالحرائق، كما عبرت عن ذلك مواقع التواصل الاجتماعي، كانت أكبر وأكثر شيوعا من مظاهرها لدى الشارع الفلسطيني.

ولفت معلق الشؤون العربية في قناة التلفزة الثانية إيهود يعاري، الليلة الماضية، إلى أن من أسماهم “رجال الدين الذين يتابع أحدهم عشرة ملايين شخص أو أكثر في (تويتر) هم من قاد مظاهر الاحتفاء بالحرائق”، منوها إلى أن تلك المظاهر اختلطت بالتحريض على المبادرة إلى الإحراق.

إلى ذلك، وجّه وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، إهانة كبيرة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، عندما طالبه بعدم إرسال عربات الإطفاء للمساهمة في إطفاء الحرائق التي تشتعل في مناطق الشمال.

ونقل موقع صحيفة “ميكور ريشون” عن بينيت في تغريدة في حسابه على “تويتر” قوله: “أقول للسلطة الفلسطينية لا حاجة لنا بمساعدتك.. فقط امنعي عمليات الحرق”.

من ناحيته، وبخ جاي بيلغ، معلق الشؤون القضائية والجنائية في قناة التلفزة الثانية، نتنياهو وكبار وزرائه الذين سارعوا لاتهام الفلسطينيين بالتسبب في الحرائق، مشيرا إلى أنه عند اندلاع حرائق الكرمل في حيفا عام 2010 سارعت إسرائيل أيضا إلى اتهام الفلسطينيين وتبين عندها أن الحرائق اشعلت بسبب إهمال أحد الدروز من سكان المنطقة، كان يدخن “الأرجيلة”.

وهاجم بيلغ خلال مشاركته الليلة الماضية في برنامج “ستوديو الجمعة”، ازدواجية المعايير لدى صناع القرار في تل أبيب، حيث إنهم يطالبون بإلغاء حقوق “المواطنة” عن كل شخص تثبت علاقته بالحرائق، متسائلا: “هل ستقومون بسحب المواطنة من الإرهابيين اليهود الذين أحرقوا الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير ومنفذي عملية إحراق عائلة دوابشة؟ وماذا بشأن الإرهابيين اليهود الذين أدينوا بإحراق عدد كبير من المساجد والكنائس؟”.

عربي 21

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
هل تركت روسيا شيئا للسوريين كي يقرروه بأنفسهم؟

هل تركت روسيا شيئا للسوريين كي يقرروه بأنفسهم؟

هل تعلمون أن كل دول أوروبا الشرقية التي كانت تنضوي…..

المزيد
خروج الأسد ووقف الخطط الإيرانية؟

خروج الأسد ووقف الخطط الإيرانية؟

بداية الأسبوع تدحرجت المؤشرات الإيجابية في شكل مثير ومتلاحق، من…..

المزيد
على روسيا أن تعترف بخطئها وتعتذر للسوريين

على روسيا أن تعترف بخطئها وتعتذر للسوريين

عندما دخل الروس إلى سورية أثار تدخلهم الامل عند قطاعات…..

المزيد
المهمة التالية في سوريا

المهمة التالية في سوريا

بينما تحتفي إدارة ترامب بالاتفاق الجديد الذي يهدف إلى تجميد…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية