أخبار محلية
أبعاد الدور التركي في العراق وسوريا ومواقف الدول الإقليمية منه
04 أكتوبر 2016

ناقش خبراء ومحللون استراتيجيون وعسكريون، أبعاد الدور التركي في العراق وسوريا ومواقف الدول الإقليمية منه، وكيف ترى أميركا حدود دور هذا الحليف؟ وما إمكانية أن تحد من تناقضاته مع حلفاء آخرين؟”، وذلك على خلفية تصويت البرلمان التركي على تمديد تفويض الجيش للتدخل في العراق وسوريا عاماً آخر.

جاء ذلك خلال مشاركتهم في برنامج “حديث الثورة” على قناة الجزيرة القطرية، حيث تناولوا اقتراب معركة استعادة الموصل، وتأكيد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، مؤخرًا على أن قوات بلاده سيكون لها دور في تلك المعركة، وأنه لا يمكن لأي جهة منع ذلك.

وحول تصريح أردوغان قال النائب السابق في البرلمان التركي “رسول طوسون”، إن ذلك التهديد الوجودي يمثله تنظيما الدولة الإسلامية وحزب الاتحاد الديمقراطي الذي يُمثل الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني “بي كي كي” الإرهابية في سوريا، منتقدًا دعم الولايات المتحدة للأخير خلال العامين الماضيين.

واعتبرا طوسون أن “هذا لا يليق بدولة تزعم أنها تحارب الإرهاب بينما تدعم تنظيما إرهابيا”، وأن التنظيمين إرهابيان وتضطلع تركيا بدورها لتطهير المنطقة منهما، مذكرا بأن الحدود مع سوريا تزيد على 900 كلم، ومع العراق قرابة 300 كلم، وأن تركيا ليس لديها أي أطماع في شبر واحد من العراق وسوريا.

أما رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري متحدثا من بغداد، فقال إن القلق من وجود القوات التركية هو أنها تشكل مصدّا أمام انطلاق عملية تحرير الموصل، مبينا أن غالبية العراقيين لا يريدون الوجود التركي، ما عدا فصيلا واحدا لا يمثل ثقلا وتربطه مصالح معها.

لكن إبراهيم فريحات الأستاذ بمركز إدارة النزاعات في معهد الدوحة وجامعة جورج تاون الأميركية له زاوية نظر مغايرة، فمن جانب تبدو المخاوف العراقية محقة مبدئيا، إذ إن الروابط بين تركيا والموصل تمتد إلى العام 1918، إلى أن حسمت “عصبة الأمم” أمر المدينة لصالح العراق.

غير أن المخاوف العراقية في رأيه انتقائية، فالوجود التركي ليس الوحيد، فهناك الوجود الإيراني الذي يثير مخاوف حول مطامعه، كما أن هناك احتلالا أميركيا، ومضى يقول إن تركيا فرضت وجودها في شمال سوريا، وهو الأمر الذي لم ترض عنه أميركا، وهي الآن يمكنها أن تفرض معادلة في شمال العراق، رغم أن ذلك أصعب من سوريا.

وإذ يثير الغرابة اجتماع كل هذه القوى الدولية والإقليمية لمحاربة تنظيم الدولة، قال فريحات إن التنظيم لا يملك القوة الذاتية للصمود في الموصل أو الرقة بضعة أيام، لكن ما منحه القوة هو غياب التوافق الإقليمي الدولي على ما بعد التخلص منه.

من جانبه قال كولن كلارك الخبير العسكري والإستراتيجي الأميركي ورئيس تحرير موقع “بريكن ديفينس”، إن أميركا ستواصل دعم الأكراد ما داموا لا يشكلون خطرا على السلام الإقليمي ووحدة الأراضي التركية، وما داموا فعالين في محاربة تنظيم الدولة.

وفي المقابل لاحظ كلارك أن تركيا تتعامل بدقة مع الأكراد حتى لا تزيد غضبهم وتطلق عش الدبابير، إذ إنها حاولت أن تقضي على الأكراد سابقا ولم تنجح، وفقًا للجزيرة نت.

وفي رأيه أن إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة أميركيا أكثر أهمية مما تراه تركيا. هذا الأمر علق عليه فريحات بالقول إن الإدارة الأميركية ترى بمنظار أناني وتريد جمع كل المتناقضات في حربها ضد تنظيم الدولة والقاعدة والنصرة فقط لكي تحصل على نصر انتخابي يدعم هيلاري كلينتون.

ترك برس

شارك معنا
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
أخبار ذات صلة
مستشار خامنئي: لن نتفاوض حول “النووي” مجدداً

مستشار خامنئي: لن نتفاوض حول “النووي” مجدداً

اعتبر علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون…..

المزيد
القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا

القوات العراقية تسيطر على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا

سيطرت القوات العراقية على معبر ربيعة الحدودي مع سوريا بعد…..

المزيد
العراق.. الحشد الشعبي يسيطر على سنجار

العراق.. الحشد الشعبي يسيطر على سنجار

ذكرت مصادر أمنية عراقية، الثلاثاء، أن ميليشيات الحشد الشعبي قامت…..

المزيد
وزير الدفاع الروسي يزور إسرائيل لبحث عدّة قضايا تتعلق بسوريا

وزير الدفاع الروسي يزور إسرائيل لبحث عدّة قضايا تتعلق بسوريا

يزور وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إسرائيل التي وصل إلها…..

المزيد
جميع الحقوق محفوظة المركز الصحفي السوري
تصميم وبرمجة بصمات
البريد الالكتروني:hassanrahhal_abokoteba@hotmial.com
تلفون:00905382656577
الموقع:تركيا_الريحانية