تصفح التصنيف

قصص خبرية

قصص تروى حول الناس في الأخبار، انجازاتهم واخفاقاتهم، أفراحهم ومآسيهم، لنعرف ونفهم بعضنا كبشر أكثر

“كنت ورح تظل الأحلى والأجمل بابا”

تشتاق للذي رحل بعيدا عن عالمها تشتاق لمن واراه الثرى بلا رجعة ولا أمل لها بلقائه، تبقى ذكراه تتعبها وتؤرقها، الحنين والشوق إلى سماع صوته يشعرها بالعجز الشديد ويتوقف عنده الزمن، فهي ليست قادرة على المضي دونه ولا هي قادرةعلى نسيانه، المعادلة…
اقرأ أكثر...

غنّت “أملي” ” أنا لحبيبي وحبيبي إلي “

من نافذة السيارة تطلق لتفكيرها العنان بسكون مبهم ممزوج بصدى صوته الغائب، تشعر بالحنين وتعجز عن الانتصار لنفسها لطالما تنازلت عن أشياء تحتاجها لأجله، تحن أمل للأمس لذكرياتها الحلوة معه وكلماته الجذابة، لتستفيق من شرودها على أصوات الأمواج…
اقرأ أكثر...

أنهى المرض حياة المعلم سعد

صورة سعد محفورة في قلب صديقه جابر.. طلاب سعد يفتقدون معلمهم الراحل يخيّم الحزن على قلبه، يتقاطر الدمع على خديه، ينطلق الصوت حزيناً ليتمتم بكلمات وسط نحيب وبكاء رهيب، بأنه صديق الطفولة نلعب سويا زميل الدراسة جمعتنا براءة الأطفال في مرحنا…
اقرأ أكثر...

حُرقة الانتظار

يحملها الحنين إلى ذكريات محاطة بورود التمني يكاد بريقها يخطف شغاف القلب ويرميه في بحر الأحلام.. خيال تحمله أم أيهم، وصور تخبئها داخل روحها المستكينة، وتنهيدات وتين قلب مؤلمة أبت أن تفارقه. خطفت منها الحرب ثغريين باسمين في عنفوان شبابهما،…
اقرأ أكثر...

أقدارنا تبخرت أحلامها

تحت وطأة الانكسار، حطمت آمالها لسعات الصقيع، تعيش حلما تنتظر من يساندها لتحقيقه تبحث عن حضن دافئ يضمها بحنان، تناشد كتاباتها أن ترأف بروح عذبها ذاك الخذلان من الصديق والفراق من الأحبة، تفتش عن جرعة محبة صادقة بعيدا عن قسوة الظروف والتجارب…
اقرأ أكثر...

شظيةٌ شلّت قدميه لكنها لم تستطع شلّ عزيمته في مساعدة الآخرين

ارتفع عويل قلبٍ احترق بنيران الانتظار لتطلق أم وليد العنان لروحها متمنيةً أن تغادر ،ولكن تجدها مكبلة بأغلال الحيرة متعلقة بابنها الطبيب الثلاثيني "وليد" الذي كان يسعف الجرحى في إحدى مشافي مدينة إدلب. في أحد ممرات المشفى من عام 2013 تعود…
اقرأ أكثر...

رحلة البحث عن الحياة

المأساة لا تقف عند شخص بعينه ولا عند بلد محدد إنما تتعداه لتعبر بلدان وشعوب ودول.... تعاني سوريا منذ أكثر من عشر سنوات الحرب والدمار والنزوح... الذي أدى كنتيجة طبيعية لتشرد الشعب السوري في كل بلدان العالم.. ولكن نصيب لبنان كونها…
اقرأ أكثر...

موعدٌ مؤجّل

في بلدتها بريف حمص <<القريتين>> تقف أمام نافذتها تحدّق بنظرةٍ ثابتة، تنهمر الأمطار بغزارة تضرب زجاج النافذة كحبات الحصى، رياح عاتية تتسرب من شقوق الجدران المتهالكة، كلها توحدت لتشكل أجواء طقس جنائزي مخيف بداخلها. ظهيرة يوم…
اقرأ أكثر...

قذيفة هاون

بعيون دامعة ووجه شاحب وورود حمراء يابسة بجانبه على السرير داخل غرفته المسدلة الستائر، يجلس رامز المهندس الزراعي الثلاثيني، محدقاً في سقف غرفته المعتمة. يُقرع الباب تدخل طبيبته ندى دون أن يلتفت إليها لينطق أولى كلماته بعد شهور من الصمت،…
اقرأ أكثر...

وجبات الإفطار الرمضانية في مخيمات النزوح ومعاناة الأمهات في إعدادها في ظل ظروف معيشية صعبة

موقد من الطين، وبعض العيدان الملتقطة من هنا وهناك، وعددٌ من أكياس " النايلون" وقِدْرٌ صغير اسودَّت جوانبه من الدخان الكثيف المتصاعد من الموقد، ونساء مُنكفآت على ما تيسّر من مواد لتحضيرها لعائلاتهن، إنّه مشهدٌ يومي متكرر قبيل الإفطار في…
اقرأ أكثر...