أحد مستوصفات الشمال السوري على وشك الإغلاق وتحذيرات من تبعات إغلاقه

أطلق ناشطون اليوم الأربعاء 12 أيار/مايو، نداء استغاثة لإلغاء قرار إغلاق مستوصف في إحدى مناطق مخيمات الشمال السوري.

تداول العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وسم “لا لإغلاق المستوصف” رداً على قرار إغلاق المستوصف الواقع في منطقة مخيمات الزوف، والذي يخدم بحسب الناشطين أكثر من 10 آلاف نسمة.

أضاف الناشطون أنّه في حال تمّ إغلاق المستوصف سيضطر أهالي المخيمات للذهاب أكثر من 20 كيلومتراً للوصول إلى أقرب مستشفى عن منطقة المخيمات.

وكان قد نشر مستوصف الزوف للرعاية الصحية الأولية على حسابه الرسمي في فيسبوك، منشوراً في الـ 3 من أيار/مايو الحالي، قال فيه أنّ دعم المركز سيتوقف اعتباراً من يوم السبت الموافق 22 أيار/مايو الحالي.

ووجّه القائمون بالمستوصف نداء استغاثة للمنظمات الدولية والمحلية لتقديم الدعم للمركز الصحي، ليستمر في تقديم خدماته الصحية وتخفيف معاناة النازحين في تلك المخيمات.

تجمع مخيمات الزوف هو أحد تجمعات مخيمات النازحين في الشمال السوري، على الحدود السورية – التركية بالقرب من بلدة خربة الجوز في ريف مدينة جسر الشغور الغربي، ويضم التجمع أكثر من 17 مخيما.

المركز الصحفي السوري
عين على الواقع

الشمال السوريمستوصف الزوف
التعليقات (0)
اضف تعليقاً