اغتيالات متتالية تطال مدنيين في ريف حلب

اغتال مجهولون على دراجة نارية صباح اليوم الخميس 15 نيسان/أبريل، ملازماً في الشرطة الحرة في مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

فقدت غالبية أسرتها ولا تعرف مصير عقاراتها… تعرف على قصة عائشة

أفادت مصادر محلية بحادثة اغتيال طالت الملازم “خالد الخطيب” صباح اليوم من قبل مجهولين على دراجات نارية في مدينة الباب بريف حلب.

في الوقت ذاته، عُثر أيضاً على جثة الشرطي “محمد جمعة العكون” الذي ينحدر من قرية تادف ويخدم في شرطة عفرين، مقتولاً بطلق ناري بالقرب من مفرق قرية “سوسنباط”.

في ذات السياق تعرّض عدّة أشخاص لعمليات اغتيال في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية، فقد اغتال مجهولون المدعو “أبو يوسف الرجب” يوم الاثنين 12 نيسان/أبريل, وتبعها العثور على جثة مجهولة الهوية أوّل أمس الثلاثاء 13 من الشهر الجاري.

يُشار إلى أنّ المدينة شهدت تسجيل العديد من حوادث تفكيك وتفجير عبوات ناسفة كان آخرها عبوة كانت مزروعة ليلة أمس، في شاحنة بالقرب من مسجد عثمان بن عفان, بالإضافة إلى تفجير عبوتين ناسفتين منذ قرابة الأسبوعين بالقرب من مسجد البوشي وبالقرب من مسجد فاطمة الزهراء.

يضاف إلى ذلك الخوف من العبوات الناسفة والاغتيالات إلى ما يعانيه الأهالي في المنطقة من الفقر والبطالة في ظل تفشي فيروس كورونا في المنطقة ليزيد من مأساتهم التي يعيشونها.

المركز الصحفي السوري
عين على الواقع

اغتيالات متتاليةحلب
التعليقات (0)
اضف تعليقاً