ارتقاء مدنيّ بصواريخ النظام في ريف إدلب

استشهد مدنيٌّ اليوم الثلاثاء 23 شباط /فبراير، بصواريخ قوات النظام التي استهدفت منازل المدنيين من ساعات الصباح في ريف إدلب.

أم أحمد فقدت منزلين ولا تعرف الطريقة الصحيحة لتوثيق ما تملك

أفاد مراسلنا باستشهاد المدنيّ ساهر جزار 32 عاما وهو معلّمٌ من قرية نحلة بريف أريحا، ووقوع جرحى آخرين بصواريخ قوات النظام التي استهدفت منازل الأهالي في قرية بزابور بمنطقة جبل الأربعين على أطراف أريحا من ساعات الصباح.

مضيفاً أن قصفاً مماثلاً بأكثر من 40 قذيفةً مدفعيةً وصاروخيةً استهدفت منازل المدنيين في قرى بينين وشنان ودير سنبل بريف إدلب الجنوبي، تبعها غاراتٌ من الطيران الحربيّ الروسيّ في ساعات الظهر، استهدفت أطراف قرية البارة ومحيط سرجلا شرق البارة بمشاركة 5 حربياتٍ حلقت برفقة طائرة الاستطلاع “البجعة” دون تفاصيل عن خسائر.

في سياقٍ متّصل قصفت فصائل الثوار في ساعات الليل الماضية معاقل قوات النظام في كفرنبل بريف إدلب وقرية العمقية بريف حماة، رداً على خروقات وقف إطلاق النار دون ورود أنباءٍ عن خسائر.

واستهدفت قوات الجيش التركي قبل نحو أسبوع معاقل قوات النظام في بلدة كفروما، ردا على خروقات اتفاق وقف إطلاق النار المعلن في 5 من آذار الماضي بين تركيا وروسيا.

 

المركز الصحفي السوري
عين على الواقع

إدلبارتقاء مدنيّقوات الجيش التركينظام الأسد
التعليقات (0)
اضف تعليقاً