مارك زوكربيرج يريد تقليل المحتوى السياسي على منصة فيس بوك

 

يقول مارك زوكربيرج إن فيسبوك يفكر في طرق جديدة لجعل المحتوى السياسي أقل ظهورا على منصته، وأن الشركة قد تجري تغييرات على قسم آخر الأخبار لتحقيق ذلك. قال مارك: “الناس لا يريدون أن تسيطر السياسة والنزاعات على تجربتهم”.

جاءت التعليقات خلال مكالمة أرباح ربع سنوية على Facebook، والتي بدأها مارك بمناقشة أولوياته لعام 2021.

أوقفت الشركة مؤقتا الاقتراحات للمحتوى السياسي في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، لكنه يقول الآن إنها ستجعل التغيير دائما عبر منصتها، وليس فقط في الولايات المتحدة، حسب تقرير نشره موقع engadget أمس، اطلع عليه المركز الصحفي وترجمه.

لم يحدد مارك بالضبط كيف يمكن لفيسبوك أن يعدل موجز الأخبار، أو يوضح بالتفصيل كيف سيحدد ما يعتبره “سياسيا”. وسارع إلى الإشارة إلى أنه لا يزال ملتزما بـ “حرية التعبير” ولا يريد تقييد قدرة المستخدمين على التعبير عن آرائهم السياسية، لكن الشركة ستستجيب “لملاحظات” المستخدمين التي تشير إلى أن المحتوى السياسي لا يحظى بشعبية.

بطبيعة الحال، كانت المعارك حول السياسة هي الدعامة الأساسية لخلاصات الأخبار لمعظم المستخدمين على مدار 15 عاما من وجود فيس بوك. وليس من الواضح إلى أي مدى سيتمكن فيس بوك من التأثير على سلوك مستخدميه، يعتقد الكثير منهم بالفعل أن الشركة تراقب وجهات النظر التي لا تتفق معها.

لكنها علامة أخرى على أن فيس بوك يريد خفض التوتر على منصته بعد انتخابات 2020 والعنف الذي حصل في واشنطن العاصمة. فقد واجه موقع فيس بوك انتقادات بسبب الدور الذي لعبته منصته في أعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي.

يقول مارك “بينما نواصل التركيز على هذا الأمر، نحتاج إلى التأكد من أن المجتمعات التي يتواصل معها الأشخاص تتمتع بصحة جيدة وإيجابية.

هذا شيء ركزنا عليه لفترة من الوقت الآن. إحدى الطرق للقيام بذلك هي القضاء على المجموعات التي تنتهك قواعدنا ضد أشياء مثل العنف أو خطاب الكراهية. في سبتمبر، شاركنا أننا قد أزلنا أكثر من مليون مجموعة في العام الماضي وحده. ولكن هناك أيضا الكثير من المجموعات التي قد لا نرغب في تشجيع الأشخاص على الانضمام إليها، حتى لو لم ينتهكوا سياساتنا”.

وأضاف: “على سبيل المثال، توقفنا عن التوصية بالمجموعات المدنية والسياسية في الولايات المتحدة قبل الانتخابات.
نحن مستمرون في تحسين آلية عمل ذلك، ولكننا نخطط الآن لإبعاد المجموعات المدنية والسياسية عن التوصيات على المدى الطويل، وتوسيع ذلك على الصعيد العالمي. لنكون واضحين، هذا هو استمرار للعمل الذي كنا نقوم به لفترة من الوقت لخفض درجة التوتر وتثبيط المحادثات والمجتمعات المثيرة للانقسام”.

ووضح أيضا بقوله: “سنواصل بالطبع تمكين الناس من المشاركة في المجموعات والمناقشات السياسية إذا أرادوا ذلك. يمكن أن تكون هذه في كثير من الأحيان مهمة ومفيدة.

يمكن أن تكون طرقا لتنظيم
الحركات الشعبية، أو التحدث علنا ضد الظلم، أو التعلم من أشخاص ذوي وجهات نظر مختلفة. لذلك نريد أن تستمر هذه المناقشات. ولكن أحد أهم التعليقات التي نسمعها من مجتمعنا في الوقت الحالي هي أن الناس لا يريدون السياسة ويكافحون للاستيلاء على تجربتهم في خدماتنا “.

ترجمه بيان آغا
المركز الصحفي السوري
عين على الواقع
رابط المقال الأصلي

فيسبوكمارك
التعليقات (0)
اضف تعليقاً