قمة جنيف.. تعليق بوتين وبايدن حول القمة والإعلام السويسري يعلن عن إغلاق أجواء البلاد خلالها

0 550

كشفت مصادر إعلامية سويسرية، اليوم الأحد 6 يونيو / حزيران، عن إجراءات أمنية متعددة ستتبع خلال القمة التي سيعقدها الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي جو بايدن.

أفادت الصحف السويسرية، أن الأجواء فوق جنيف ستغلق خلال فترة القمة الروسية الأمريكية، المقرر عقدها في 16 يونيو/ حزيران، ويجري العمل حاليا على “تفاصيل” إغلاق المجال الجوي.

وبحسب المصادر، يعمل المكتب الفدرالي السويسري للطيران المدني (BAZL) حاليا على وضع “تفاصيل” إجراءات إغلاق المجال الجوي بالتعاون مع القوات الجوية في للبلاد وعدد من الإدارات الأخرى المعنية.
وشدد المكتب الفيدرالي السويسري للطيران المدني على أن هذه الإجراءات هي بمثابة “عملية جيدة للتجهيز (للقمة)”. حيث قام المكتب بإجراء مشابه خلال عقد المنتدى الاقتصادي العالمي.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد صرح على هامش فعاليات منتدى “سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي” في حديثه للقناة الأولى الروسية: “إنني أتطلع إلى نتيجة إيجابية، وآمل أن تتم تهيئة الظروف من أجل اتخاذ مزيد من الخطوات لتطبيع العلاقات الروسية الأمريكية وحل القضايا التي تواجه بلدينا، ليس بلدينا فقط، بل المجتمع الدولي بأسره”.

وأوضح الرئيس بوتين أنه “لا أتوقع أي انفراج في العلاقات الروسية الأمريكية، لا شيء يمكن أن يدهشنا جميعا بنتائجه، لكن حقيقة أننا سنلتقي وسنتحدث عن احتمال استعادة العلاقات الثنائية، سنتحدث عن القضايا التي تمثل بالنسبة لنا المصلحة المشتركة وهذا في حد ذاته ليس سيئا”.

بدوره عبر الرئيس الأمريكي قائلاً: “عندما سألتقي مع فلاديمير بوتين في جنيف، سيجري ذلك بعد محادثات رفيعة المستوى مع الأصدقاء، والشركاء والحلفاء الذين يشاركون رؤية الولايات المتحدة. سوف نبقى موحدون في التصدي لتحديات روسيا للأمن الأوروبي التي بدأت من العدوان على أوكرانيا ، كما أن الولايات المتحدة لا تريد خلاف. نحن نريد علاقات مستقرة وقابلة للتنبؤ، التي يمكننا العمل مع روسيا في إطارها على مشكلات مثل الاستقرار الاستراتيجي والحد من الأسلحة”.

في هذا السياق ، أعلن الرئيس الأمريكي نيته للمناقشة مع بوتين قضية حقوق الإنسان مشيرا، إلى أنه سيشدد على استعداده للرد على تصرفات روسيا الخبيثة في المستقبل، على حد تعبيره.

وقال بايدن: “لقد نظمت عواقب خطيرة للسلوك الذي يمس بسيادة الولايات المتحدة، بما فيه التدخل في انتخاباتنا الديمقراطية. الرئيس بوتين يعلم أنني لن أتردد في الرد على التصرفات الخبيثة المستقبلية.

عندما سنلتقي، سأشدد مرة أخرى على أن الولايات المتحدة، أوروبا والدول الديمقراطية المتعاطفة معنا تعتزم دعم حقوق وكرامة الإنسان”.

ومن المقرر أن تعقد القمة الروسية-الأمريكية في الـ16 من حزيران/يونيو، في مدينة جنيف السويسرية.

المركز الصحفي السوري
عين على الواقع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.