قتلى وجرحى لميليشيات حزب الله.. وقوات النظام تتوعد بطرد أهل قرية جنوبي سوريا 

0 853

قتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا حزب الله في اشتباكات وقعت مساء أمس 30 نيسان/ أبريل، في ريف القنيطرة جنوبي البلاد، لتأتي عقبها أوامر من قبل قوات النظام السوري بإخلاء قرية قريبة على مكان العملية التي قتل فيها العناصر.

 

وبحسب “تجمع أحرار حوران” هاجم مسلحون مجهولون الليلة الفائتة حاجزا لقوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني بمحيط قرية أم باطنة بريف القنيطرة الأوسط، تخللها اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة ودوي أصوات قصف قوات النظام وميليشيا الحزب المتمركزة على تل الشعار منازل أم باطنة بقذائف الهاون أدى لوقوع جرحى من أهل القرية.

 

وحسب المصدر تمكن المهاجمين من الوصول إلى داخل مقر ميليشيا حزب الله على تل الكروم المحاذي لام باطنة، والذي تتخذ منه الميليشيا منذ العام 2018 معقل لعناصرها، وسط أنباء عن مقتل 3 عناصر للحزب.

 

وأعطت قوات النظام أهالي قرية أم باطنة مهلة تنتهي الساعة الثانية بعد ظهر اليوم، لإخلاء منازلهم، مهددة باقتحامها تحت القصف انتقاما لمصرع عناصر الميليشيا التي تساندهم.

وسبق الهجوم، بداية نيسان الماضي استهداف مجهولون منزل عميل لميليشيا حزب الله اللبناني في بلدة ممتنة بريف المحافظة القريب من شريط الفصل، اقتصرت الأضرار على الماديات، تبعها في 8 من نيسان استهداف حاجز البكار التابع للمخابرات الجوية بريف القنيطرة الجنوبي، موقع ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى.

 

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.