قوات النظام والميليشيات الإيرانية تضيّق الخناق الاقتصادي على المناطق الشرقية في سوريا.. فما السبب؟

0 249

 

صادرت قوّات الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري أمس الجمعة 9 نيسان/أبريل، عدداً من السيّارات المحملة بالبضائع في دير الزور شرقي سوريا.

أفادت مواقع محلية في المنطقة الشرقية أنّ قوّات الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق رأس النظام السوري “ماهر الأسد”، صادرت العديد من السيّارات المحمّلة بالبضائع، على الطريق الواصل بين مدينتي دير الزور والميادين، بغية منع تلك السيارات من نقل البضائع ما بين مدينة دير الزور وريفها، بسبب النقص الحاد في المواد الاستهلاكية والأزمة الاقتصادية التي تعيشها المنطقة.

في ذات السياق، أنشأت الميليشيات الإيرانية التابعة للحرس الثوري الإيراني في مدينة البو كمال بريف دير الزور الشرقي، بوابات على مداخل محطات الوقود التي تسيطر عليها، لمنع أي سيارة مدنية من الدخول إلى المحطات وتعبئة الوقود، في سبيل الضغط على سكان المدينة لإجبارهم على القبول بالتطوع ضمن صفوف الميليشيات.

الجدير ذكره أنّ ميليشيات حزب الله اللبناني المدعومة من إيران كانت قد جنّدت عشرات الشبّان في مدينة الميادين في ريف دير الزور أواخر شهر كانون الثاني/يناير الفائت، مقابل 150 دولاراً مستغلةً بذلك حاجة الناس التي نتجت عن تردي الوضع المعيشي والنقص الحاد في كافّة مقوّمات الحياة.

المركز الصحفي السوري
عين على الواقع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.