مسبار ناسا يهبط بنجاح على سطح الكوكب الأحمر

0 710

 

نشرت وكالة “ناسا” على موقعها الرسمي منذ يومين حسب ما اطلع عليه المركز الصحفي السوري وترجمه بتصرف أنّ المركبة الجوالة المثابرة “روفر” التابعة لناسا تحاول الهبوط في أكثر التضاريس تحدياً على المريخ.

هل تستطيع الفروع الأمنية الحجز على #عقارات_المطلوبين؟؟

هبطت المركبة المثابرة على المريخ بعد رحلة استمرت سبعة أشهر واحتفل مراقبو المهمة في مختبر الدفع النفاث لناسا في جنوب كاليفورنيا بالهبوط الخامس لناسا والأكثر طموحاً “روفر” على المريخ.

 

هبطت أكبر مركبة فضائية وأكثرها تقدماً أرسلتها ناسا بعد رحلة استغرقت 203 أيام قطعت فيها 293 مليون ميل بما يعادل قرابة 472 كيلومتراً، وتمّ تأكيد الهبوط الناجح في مركز التحكم في المهمة في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في جنوبي كاليفورنيا في الساعة 3:55 مساءً بتوقيت الولايات المتحدة.

 

قال مدير مختبر الدفع النفاث “مايكل واتكينز” أنّ الهبوط على سطح المريخ دائماً يكون مهمة صعبة للغاية وأنّ العربة الجوالة تشق طريقها على مواجهة التحديات في مهمة جديدة ليس فقط للهبوط وإنما للعثور على أفضل العينات العلمية وجمعها لإعادتها إلى الأرض.

 

وقالت مدير قسم علوم الكواكب في ناسا “لوري جليز” أنّ المثابرة هي أكثر الجيولوجيا الروبوتية تطوراً على الإطلاق، وإنّ التحقق من وجود الحياة المجهرية يحمل عبئاً هائلاً من الإثبات ويتطلب الأمر كثيراً من المختبرات والأدوات الأكثر قدرة لإخبارنا ما إذا كانت العينات تحمل دليلاً على أنّ كوكب المريخ كان يدب بالحياة في السابق.

 

المركبة مجهزة بسبعة أدوات علمية أولية وهي أكبر عدد من الكاميرات التي تمّ إرسالها إلى المريخ على الإطلاق، ونظام التخزين المؤقت للعينات وهو الأول من نوعه الذي يتم إرساله إلى الفضاء.

 

سوف تجوب المثابرة “روفر” منطقة “جي زيرو” بحثاً عن بقايا متحجرة من حياة المريخ المجهرية القديمة وأخذ عينات منها لنقلها إلى مختبرات على الأرض.

 

يبلغ عرض منطقة “جي زيرو” قرابة 28 ميلاً أي 45 كيلومتراً ويقع على الحافة الغربية من “إيسيديس بلانيشا” وهو حوض اصطدام عملاق شمال خط الاستواء المريخي، ويظنّ العلماء أنّه كان عبارة عن حفرة مليئة بالمياه قبل حوالي 3.5 مليار سنة.

 

في سياق متصل، هنّأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر حسابه الرسمي في تويتر الولايات المتحدة ووكالة الفضاء الأمريكية على نجاح هبوط مركبتها “المثابرة” وأضاف أنّ بعثة جديدة من كوكب الأرض انضمت للكوكب الأحمر.

 

الجدير ذكره أنّه تمّ إطلاق مهمة المركبة المثابرة في 30 تموز/يوليو الفائت كخطوة أولى طموحة في جهود جمع عينات من المريخ وإعادتها إلى الأرض

 

رابط المقال الأصلي

محمد المعري

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.