ماذا كان يرتدي الأتراك القدامى للتدفئة في الشتاء؟

0 518

عندما يتعلق الأمر بالملابس الشتوية، فإن الأتراك لديهم العديد من الملابس والإكسسوارات التقليدية، بعضها يعود إلى العصر العثماني وحتى قبل ذلك بكثير إلى الأوقات التي كان فيها الأتراك بدوا في آسيا الوسطى. فيما يلي 6 أشياء فريدة ارتداها الأتراك، والبعض لا يزال يرتديها لحماية أنفسهم من البرد القارس, كما في مقال نشرته دايلي صباح أمس، اطلع عليه المركز الصحفي وترجمه بتصرف.

ما مصير العقارات التي تم شراؤها في الشمال السوري دون وجود أوراقٍ ثبوتيّةٍ رسميّة

“البورك”

اعتاد الأتراك على ارتداء القبعات التقليدية التي كانت تسمى بقبعات بورك Börk، وهي قبعة مبطنة بالفراء وذات حواف مقطوعة بمزيج من اللباد أو الجلد كان يرتديها سلاجقة الأناضول وفي العصر العثماني. تشهد البورك حاليا انتعاشا في الطلب، ويرجع ذلك جزئيا إلى وجودها في المسلسل التلفزيوني الشهير ارطغرل “Diriliş: Ertuğrul” الذي يحكي قصة تأسيس الدولة العثمانية. لا يزال هناك منتجون للبورك التقليدي المبطن بالفرو مثل بورخان في قونية، ويتزايد الاهتمام الدولي على هذه القبعات أيضا.

“البورنوز”، أو كما يسمى في بعض مناطق سوريا البرنص.

أراهن أنك لم تكن تعلم أن المناشف المنسوجة التي نستخدمها للتجفيف بعد الاستحمام يوميا تم اختراعها في تركيا. يعود الفضل إلى مدينة بورصة الشمالية الغربية في إنشاء هذا النسيج المهم للغاية في القرن السابع عشر ولا يزال حتى يومنا هذا مركزا مهما لإنتاج المناشف، وهو مناسب لأنه أيضا في منطقةٍ مليئةٍ بالينابيع الحرارية والمنتجعات الصحية. تشتهر أدوات الاستحمام التركية في جميع أنحاء العالم، وتعتبر أدوات الاستحمام القطنية فريدةً من نوعها في ثقافة الحمام في البلاد. على الرغم من أن المناشف والأغطية رائعةٌ، إلا أنه في الشتاء لا يوجد شيء أكثر راحةٍ من “البورنوز”، وهي عبارةٌ عن منشفةٍ على شكل رداء. وتتوفر على نطاق واسع في تركيا لأنها شائعةٌ في العديد من البازارات الشعبية والتراثية في أنحاء البلاد وبورصا خصوصا.

“تشاريك”

هل تعلم أن الأحذية الأكثر شهرةً في هوليوود صنعت في كهرمان مرعش وغازي عنتاب وكيليس في جنوب شرق تركيا؟، هذا صحيح، الأحذية المستخدمة في بعض أكبر الأفلام الشهيرة تزين الشاشة، مثل “سيد الخواتم” و “أفاتار” و “الإسكندر الأكبر” و “تروي” وحتى سلسلة “هاري بوتر”، تصادف أن تكون صنادل وأحذية تركية مما يدعى بالتشاريك “çarık”. يُشار أيضاً إلى هذا النمط من الأحذية المصنوعة يدوياً والمصنوعة بالكامل من جلد البقر وجلود الخراف والجاموس المائي باسم “يمني” و “كوشجر”.
بالإضافة إلى قدرتها على تحمل المطر والثلج والطين، فإنها مناسبةٌ أيضاً لارتدائها في المياه المالحة, ويمكن أن تحتوي على طبقةٍ من الطين في البطانة التي تساعد على منع الفطريات والرائحة, وغيرها من الخصائص التي تجعلها حذاء الشتاء المثالي.

الجوارب

نتج عن التراث البدوي للأتراك إلى جانب خبرتهم في الحرف اليدوية واستخدامهم للألوان الزاهية أروع أسلوب للجوارب المحبوكة يدوياً في العالم، والتي يُشار إليها باسم “Yörük çorabı”. كل منطقةٍ من البلاد لها أسلوبها الخاص وموادها وألوانها وزخارفها بالإضافة إلى معاني هذه الملابس المهمة التي لا تزال تنتج في المناطق الريفية حتى يومنا هذا. هذه الجوارب، التي يمكن أن تكون أيضا نعالاً مصنوعةً من الصوف والقطن وحتى الحرير. وهي متوفرةٌ على نطاقٍ واسعٍ في المحلات السياحية وكذلك في أسواق المزارعين المحليين في المناطق الريفية، كما يوجد “متحف سوك” يعرض 250 نموذجاً مختلفاً ويقع في بيليك دوزو في اسطنبول.

سترات اللباد

لعبت تركيا دوراً مهماً في تطوير صناعة الشعور عبر التاريخ. كانت هناك مناطق مخصصةٌ للفن في الحمامات التركية، حيث يستخدم صانعو اللباد البخار والماء الساخن في تصنيع المنسوجات. يُشار إليها باللغة التركية باسم “keçe yelek” هذه السترات البسيطة مصنوعةٌ من اللباد البنيّ ولها سحّابٌ في الأمام. قد يكون هناك جيبان أو لا يكونان لأن البساطة هي المفتاح إلى حدٍ كبيرٍ في تصميم هذه السترات العملية والدافئة للغاية. إنها متوفرةٌ على نطاقٍ واسعٍ في أسواق المزارعين وكذلك عبر الإنترنت مثل Çiçeksepeti.com حتى أنها تعرضها على موقع الويب الخاص بهم.

الشروال

“şalvar” التركي، وهو سروالٌ فضفاضٌ يتجمع عند الكاحل، هو عنصرٌ لا يتجزأ من الملابس للرجال والنساء في المناطق الريفية في تركيا، ولا يزال يرتديها الأجيال الأكبر سناً، على الرغم من جهود مصطفى كمال أتاتورك لتغيير قواعد اللباس في عشرينيات القرن الماضي، والتي كانت تمنع ارتداء السراويل في ذلك الوقت. ومع ذلك، في هذه الأيام تشهد السراويل التي اشتهرت خلال العصر العثماني انتعاشاً غير مسوق. تسمح هذه السراويل المريحة والهادئة بأي نوعٍ من الحركة، وتحافظ على دفء مرتديها ويمكن بسهولة اعتبارها السراويل الرياضية المطلقة، والتي أصبحت هذه الأيام لباساً أساسياً للجميع تقريبا في العالم.

ترجمه بيان آغا
المركز الصحفي السوري
عين على الواقع
رابط المقال الأصلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.