كشف مسؤول بارز في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، النقاب عن توفير وسائل تكنولوجية حديثة خلال استضافة البلاد لمونديال 2022، بهدف ترك انطباع رائع لدى ضيوف الحدث المقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

فقد قال السيد حسن جاسم السيد وكيل الوزارة المساعد لقطاع البرامج الحكومية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إن أبرز التحديات التي تواجه الوزارة في طريقها لتحقيق استراتيجية قطر الرقمية 2020، تتمثل في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، والتي تضعها في مقدمة أجنداتها كواحدة من الأولويات الكبرى، مشيرا إلى تعاونها وتنسيقها مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث من أجل تسخير كافة الجهود والمساهمة الفعالة لترك انطباع رائع لدى ضيوف البطولة عبر استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة.

وأكد السيد في حوار خص به «العرب» أن لدى الوزارة خططا ورؤى واضحة المعالم في سبيل تنفيذ استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020، والتي سينبثق عنها توفير خدمات إلكترونية تلبي متطلبات المجتمع داخل الدولة وخارجها من زوار ومستثمرين، إذ تسعى الاستراتيجية إلى تسهيل التواصل مع الجهات الحكومية في أي وقت، وخلق خيارات مبتكرة وأكثر أمانا وجودة، والارتقاء بتجربة المستخدم.

ولفت السيد إلى أن بوابة حكومي تمثل الموقع الإلكتروني الرسمي لحكومة قطر يؤمها المواطن والمقيم والزائر لدولة قطر ولمن هو خارج حدودها مشيرا إلى أن آخر الإحصائيات التي رصدتها البوابة الإلكترونية قد أفادت بنمو أعداد الزوار بمعدل 520 ألف زائر شهريا لهذا العام.

وأشار إلى إمكانية الوصول إلى الخدمات الإلكترونية عبر بوابة «حكومي» أو من خلال المواقع الإلكترونية الخاصة بكل جهة، بالتوازي مع زيادة معدل توافر المعلومات والخدمات عبر تطبيقات الجوال.

وأوضح السيد أن بوابة حكومي على استعداد لإضافة معلومات أو خدمات إلكترونية لشركات القطاع الخاص تهم الجمهور جنبا إلى جنب مع الجهات الحكومية.

ونوه بأن الجميع معني بتحقيق استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020، مؤكدا على أهمية التعاون من أجل إنجاحها خدمة للوطن والمواطن.

وكانت قد انطلقت بوابة حكومة قطر على الإنترنت «حكومي» عام 2008، حيث أتيحت للمواطنين والمقيمين والشركات، وتم تطوير وتعزيز البوابة من خلال إضافة المزيد من المعلومات والخدمات الإجرائية.
وقد شهدت حكومي في السنوات الأخيرة نموا هائلا في حجم الاستخدام والخدمات التي تقدمها لمستخدميها، وفي عام 2014، استقبلت البوابة أكثر من 1.8 مليون زائر، وتقدم حاليا ما يقارب 1030 خدمة، تتضمن ما يقارب من 400 خدمة إلكترونية يمكن للشركات والمواطنين والمقيمين والزوار إنجازها بشكل كامل على الشبكة، وفي العام ذاته تم إطلاق تطبيق حكومي على الهواتف الجوالة، تحت شعار «البوابة الحكومية الموحدة في متناول يدك»، بهدف تعزيز إمكانية الدخول إلى الخدمات والمعلومات الحكومية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.
وفيما يلي نص الحوار:

¶ ما أهم المشاريع التي تقوم بها الوزارة بالنسبة للحكومة الإلكترونية وبوابة «حكومي»؟
– قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بإطلاق استراتيجية حكومة قطر الرقمية 2020، والتي تهدف إلى توفير جميع الخدمات الحكومية على القنوات الإلكترونية، أي من خلال شبكة الإنترنت أو تطبيقات الهاتف الجوال، وأن يزيد معدل مشاركة الجمهور من خلال المنصات التفاعلية بنسبة %20 سنويا، وأن يرتفع معدل توافر البيانات الحكومية للجمهور بنسبة %10 سنويا.
وبعد انطلاق الاستراتيجية وصلنا اليوم إلى مستوى متقدم أدى إلى الخروج بخدمات عديدة، بالإضافة إلى وجود آلية تنسيق واضحة بين المؤسسات والأجهزة الحكومية فيما يخص استخدام الخدمات الإلكترونية المشتركة تم من خلالها وضع خطط فعلية في سبيل تطوير الخدمات.

¶ ما الخطط التي ستعمل على تطوير خدمات هذه الجهات خصوصا في خدمة تنظيم قطر لمونديال 2022 ورؤية قطر 2030؟
– عند رسم مثل هذه الخطط نضع أولويات للخدمات نصب أعيننا، ويعتبر قطاع الرياضة خاصة مع استضافة قطر لكأس العالم 2022 أحد القطاعات التي نولي أهمية كبرى لها بتحديد مسار خاص بالقطاع الرياضي في خطة تطويرنا للخدمات.
كما نقوم بالتنسيق المباشر مع اللجنة العليا المنظمة لمونديال قطر2022، والتعاون مع الجهات المختصة بالرياضة من أجل تنظيم بطولة متميزة وفريدة.

¶ كيف ستعمل بوابة «حكومي» على خدمة الجمهور خارج قطر؟
– تعد بوابة «حكومي» نافذة للمعلومات ولجميع الخدمات التي تقدمها المؤسسات، للتسهيل على المواطنين والمقيمين والزوار، وكذلك لمن هم خارج حدود الدولة، حيث توفر معلومات وخدمات إلكترونية للباحثين عن معلومات عن المناخ الاستثماري في قطر على سبيل المثال، وخدمات التأشيرات وغيرها من الخدمات التي قد يحتاجها الأشخاص من خارج قطر.

¶ هل ستكون أقسام الخدمات المطروحة مرشحة للتطوير بشكل لافت مع حلول 2022، كون قطر ستكون قبلة الزائرين من شتى أنحاء العالم في ذلك العام؟
– حسب المعطيات الحالية وما وصلنا إليه من تقدم في مجال الحكومة الإلكترونية، نتطلع حتى ذلك الوقت بأن تكون جميع الخدمات متوفرة على شبكة الإنترنت حسب أهداف استراتيجية قطر الرقمية 2020، ولمشجعي المنتخبات أثناء بطولة كأس العالم المقرر إقامتها في 2022 نرغب في أن نوفر خدمات ميسرة بداية من حجز تذاكر الطيران والفنادق والمواصلات والتأشيرات وغيرها، فهدفنا الأول هو أن تترك زيارة قطر عند المشجعين انطباعا جيدا وأثرا جميلا، ليكون المستخدم هو محور الخدمات وليس الجهة الحكومية المقدمة الخدمة.

¶ هل تلاحظون من خلال بوابة «حكومي» أنه يصل إلى أكبر شريحة ممكنة من المواطنين والمقيمين وكذلك الزوار؟
– تثبت الإحصائيات التي نقوم بها أن العدد بازدياد سواء لموقع «حكومي» أو سائر المواقع الحكومية، ولدينا في أحدث إحصائية لهذا العام، نحو 50 ألف مشترك، وأكثر من 250 ألف زائر شهريا، كما يتم تصفح ما يفوق الـ4 ملايين ونصف صفحة شهريا أيضا على الموقع.
¶ ما الآفاق المستقبلية للحكومة الإلكترونية؟
– كما أشرنا سابقا لدينا استراتيجية واضحة، وحددنا من خلالها المبادرات والمشاريع المخطط القيام بها، إذ تبلور أمامنا مسارنا الذي يجب أن نسلك، وهذا ما تتطلبه المرحلة القادمة، إذ أصبح لدينا تصور وهدف نتطلع للوصول إليه عام 2020، ونقوم بهذا بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى، حيث إنها استراتيجية وطنية، والجميع معني بتحقيق أهدافها وهناك تعاون مستمر بيننا وبين هذه الجهات بهذا الخصوص.

¶ هل هناك مشاريع للربط مع شركات القطاع الخاص؟
– هناك ربط شبكي موجود فعليا مع بعض شركات القطاع الخاص، وبدأنا بربط بعض تلك الشركات التي طلبت التواجد ضمن منظومة الشبكة الحكومية، إذ إنه يتم على حسب الحاجة، ونحن على استعداد إذا طلبت جهة حكومية ربط جهة خاصة لتفعيل أي خدمة إلكترونية فهي تجد التلبية منا.

خدمتا تجديد الإقامة وحساب الدخل بالمرتبتين الثانية والثالثة
89 ألف تصريح سفر عبر «حكومي» خلال سبتمبر

بلغ عدد المعاملات الإلكترونية المكتملة عن طريق بوابة حكومي خلال شهر سبتمبر نحو 375.58 ألف معاملة مقابل 405.11 ألف معاملة في أغسطس، أي بنسبة تراجع بـ %7.3، ومرد ذلك تزامن الشهر المذكور مع حلول عيد الأضحى المبارك.
وتعتبر عمليات استخراج تصريح السفر أكثر المعاملات التي تتم عبر بوابة حكومية؛ حيث تم استخراج 89.41 ألف تصريح خلال سبتمبر بنسبة نمو بـ%24.7 مقارنة بالشهر السابق.
وجاءت معاملات تجديد الإقامة في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بنحو 74.55 معاملة، تليها خدمة حساب الدخل التابعة لهيئة الجمارك بـ60.57 ألف معاملة، ثم التسجيل الإلكتروني للقومسيون الطبي بـ43.37 ألف معاملة.
وتسهم البوابة في زيادة استجابة الأجهزة الحكومية وتفاعلها مع عملائها، فضلاً عن تسهيل التعاملات مع مختلف الأجهزة الحكومية، وتعمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل متواصل على تدشين، وإضافة عدد من الخدمات للمواطنين والمقيمين على حد سواء.

العرب القطرية