زيد وليلى.. عروسان قتلتهما روسيا في “كفرزيتا”

فارس الرفاعي – زمان الوصل

قضى شاب وزوجته الحامل جراء استهداف منزلهم في مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي ظهيرة أمس الثلاثاء.

وأفاد ناشطون أن الشاب “زيد محمود الرجو” وزوجته “ليلى” وجنينها توفوا بعد استهداف الطيران الحربي الروسي لمنزلهما في الحي الجنوبي لمدينة “كفرزيتا” بصواريخ ارتجاجية.

وروى الناشط “فراس البكور” لـ”زمان الوصل” أن الشاب “زيد الرجو” من مواليد مدينة “كفر زيتا” 1995 يحمل شهادة البكالوريا الزراعية وكان يدير محلاً لشبكة “زين نت” وافتتح شبكة نت فضائي في المدينة عام 2014. وتزوج منذ نحو سنة وكان ينتظر مولوده الأول حيث كانت زوجته حاملاً في الشهر الخامس، ولكن طائرات الاحتلال الروسي قضت على حلمه وحلم زوجته.

وأردف المصدر أن “زيد” درس معهد تمريض في “معرة النعمان” وحاز على شهادة التمريض ليتطوع بعدها في مشفى “كفرزيتا” التخصصي.

وأكد أن طيران النظام والطيران الروسي اعتادا على قصف المدينة بشكل يومي، وظهر الثلاثاء استهدف صاروخ ارتجاجي منزل “زيد” فقضى مع زوجته وتم إخراج جثمانيهما من تحت الأنقاض من قبل فرق الدفاع المدني، وتم إسعافهما إلى مشفى “معرة النعمان”، ولكنهما كانا قد فارقا الحياة.

وكشف المصدر أن الشاب الراحل “كان محبوباً من قبل جميع أهالي كفر زيتا، بشوش الوجه مبتسماً دائماً وكان يعمل بجد وإخلاص ولم يتوقف عن عمله للحظة حيث كان يغطي “كفر زيتا” بالنت الفضائي.

وروى الناشط “سعيد سعيد” أن الشاب زيد “كان من أوائل الشبان الذي خرجوا في المظاهرات منذ بداياتها وتعلم التمريض على يد الدكتور الشهيد “حسن الأعرج” في مشفى “كفر زيتا” التخصصي، وبقي فيه إلى أن قُصف المشفى وأُخرج عن الخدمة، وبقي في المدينة رافضاً الخروج منها رغم شدة القصف والتدمير.

وكشف محدثنا أن “الرجو” عاد من محله ليستريح في منزله ظهيرة الثلاثاء وبعد ساعة استهدف طيران النظام المنزل بصاروخ ارتجاجي، فتوفيت زوجته على الفور وتم إخراجهما من تحت الأنقاض وبعد إسعافهما توفي “زيد” قبل وصوله إلى مشفى المعرة.

نقلا عن  موقع : زمان الوصل

Leave A Reply

Your email address will not be published.