أعلنت كتائب حركة أحرار الشام الإسلامية عن سيطرتهم على حاجزي المنشرة وعلي يوسف الواقعة في سهل مضايا في الزبداني، كما تمكنوا من قتل العقيد كامل يوسف والعقيد علي عبدالكريم يوسف، بعد المعارك التي جرت على محاور طريق الشلاح وسرغايا في محيط الزبداني، ودمروا مدرعة وعدة سيارات داخل الحاجزين.

وذكر موقع أحرار الشام أن مقاتلي الحركة أحبطوا محاولة الميليشيات الرافضية التقدم من محور طريق سرغايا باتجاه مدخل مدينة الزبداني، بعد اشتباكات عنيفة عند حاجز المشفى، سقط إثرها 5 قتلى و3 جرحى، إضافةً إلى تدمير عربة BMP، كما سيطروا على عدة مواقع بينها بناء الأرنب القريب من حاجز المشفى.