خسارة منتخب النظام أمام كازاخستان ..واعتزال نجم بعد استبعاده..ماذا قال؟

0 732

خسر منتخب النظام لكرة السلة على أرضه في ملعب الفيحاء بدمشق أمام المنتخب الكازاخستاني في مباراة الإياب، بعد خسارته كذلك في مباراة الذهاب في كازاخستان التي شهدت عزف النشيد الإيراني بدلا من نشيد النظام السوري، واعتزل عقب المباراة لاعب دولي فيه فماذا قال؟

 

منتخب النظام يفشل في اللقاءين

 

كبّد منتخبُ كازاخستان لكرة السلة منتخبَ النظام السوري لكرة السلة هزيمة في مباراتهما الإثنين 29 من تشرين الثاني/نوفمبر، بنتيجة 81-71، على أرضية صالة الفيحاء بدمشق ضمن تصفيات كأس العالم، وكان منتخب النظام قد خسر أمام المنتخب الكازاخي في كازخستان السبت 27 من تشرين الثاني/نوفمبر، بنتيجة 84-74، شهدت المباراة عزف النشيد الإيراني بدلا من نشيد النظام السوري ما أدى لتراشق إعلامي للجهة المنظمة، غرمت على إثرها بمبلغ 5000 يورو، بعد اعتراض طريف قوطرش رئيس مجلس أمناء مؤسسة الأولمبياد الخاص السوري.

 

اعتزال اللاعب عبد الوهاب الحموي دوليا

 

نشر نجم منتخب النظام لكرة السلة اللاعب عبد الوهاب الحموي عبر حسابه فيسبوك الإثنين 29 من تشرين الثاني/نوفمبر، نبأ اعتزاله عن اللعب دوليا مع منتخب النظام ما عزاه لاستبعاده عن مباراة الإياب لأسباب غير معروفة وغير مفهومة ما انعكس على نتيجة المباراة بحسب منشوره.

تابع الحموي أنه تفاجأ بكونه خارج سكور المباراة ولا يعلم الهدف الرئيسي وتساءل هل هو لا يستحق اللعب لمنتخب النظام؟! وقال إنه آثر البقاء صامتا منذ عقد والمنتخب يخسر كي لا يشوش على زملائه وتواجد في المدرجات وآزرهم وشجعهم طيلة مجريات اللقاء.

اتهم الحموي أجواء المنتخب بغير المثالية ويغلب عليها المصالح الشخصية على مصلحة الوطن وختم منشوره بالاعتزال عن اللعب الدولي.

وقرر منتخب النظام الأمريكي ” جوساليرنو” استبعاد اللاعبين الحموي وشريف العش عن مواجهة منتخب كازاخستان في مباراة الإياب التي خسرها منتخب النظام.

 

 

مطالبات باستقالة قوطرش

 

طالب مشجعو منتخب النظام لكرة السلة باستقالة رئيس اتحاد كرة السلة طريف قوطرش أسوة باستقالة حاتم الغايب رئيس اتحاد كرة القدم التابع للنظام إثر اخفاقه، واعتبر المشجعون أن الأداء الذي قدمه منتخب النظام ضعيف لا يرقى لناد محترف وتحسروا على المال المنفق على الصالة والمنتخب.

 

كان منتخب النظام السوري لكرة القدم قد حقق نتائج أثارت غضبا واسعا إثر خسارات متتالية في تصفيات كأس العالم بقطر 2022 حلّ على إثرها رئاسة الاتحاد واستبعد عدد من اللاعبين ووجهت تهم بالتقصير للجنة الإدارية بالفشل بالتنسيق اللوجستي لسفر لاعبين محترفين.

 

يذكر أن النظام السوري يستخدم الرياضة السورية للترويج لنظامه عبر لقاءات مع المنتخبات وظهوره معهم وتقديم اللاعبين تصريحات تؤيده وتهاجم الثورة السورية، لكن ذلك لم يكن عاملا لهم لتحقيق بطولات دولية أو عربية.

 

تقرير رياضي/محمد إسماعيل

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.