اغتيال أبرز قادة الأمن العسكري لدى النظام في درعا

0 3٬030

 

 

 

اغتال مجهولون بالرصاص القيادي الأول في مجموعات الأمن العسكري بمدينة الصنمين شمال درعا، والتي شهدت قبل أسابيع اتفاق إخلاء ما تبقى من مقاتلي فصائل المعارضة من المدينة.

 

وبحسب “درعا 24” هاجم مجهولون يستقلون دراجة نارية المدعو “ثائر مصطفى العباس” وهو القيادي الأول في مجموعات الأمن العسكري بمدينة الصنمين في منطقة شارع السوق وسط المدينة، أطلقوا النار عليه ولاذوا بالفرار، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة أدخل على إثرها إلى المستشفى العسكري في المدينة ليفارق الحياة متأثرا بجراحه.

 

موضحة أن الأخير ممن شارك في المعارك التي اندلعت في الأحياء الغربية ضد من تبقى من فصائل المعارضة الذين رفضوا التسوية والانخراط في صفوف قوات النظام قبل التوصل لاتفاق تهجيرهم من أحياء الصنمين إلى مدينة طفس في الريف الغربي لدرعا، وقسم آخر باتجاه الشمال السوري المحرر.

 

يأتي ذلك قبل يوم من تعرض قيادي سابق في فصائل درعا “محمد المبارك” الذي شغل منصب رئيس مخفر الشرطة الحرة في بلدة الجيزة للخطف ظهر أول أمس الاثنين بعد استدراجه من منزله للعمل في ورشة بناء ليتم العثور على جثته أمس الثلاثاء على الطريق الواصل بين الجيزة والطيبة بريف درعا الشرقي.

 

شهد ريف درعا الشمالي للمرة الثانية في ظرف يومين عمليات استهداف عناصر النظام، تخللها استهداف ضابطين لقوات النظام في الفرقة السابعة قرب بلدة كفر شمس، ما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة آخر بجروح بعد هجوم مماثل استهدف عنصر من المخابرات داخل سيارته على أطراف بلدة نمر، ما أدى إلى مقتله وإصابة والده بجروح.

 

 

 

المركز الصحفي السوري

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.