منظمة الأسلحة الكيماوية تلغي زيارتها لسوريا…وأمريكا تدعو لمحاسبته

0 358

ألغت ممثلة الأمم المتحدة السامية لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو الزيارة المقررة لوفد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى سوريا، وقالت واشنطن أن الوقت حان لمحاسبة النظام لعدم امتثاله.

 

قالت ناكاميتسو أمس الاثنين 4 أكتوبر/تشرين الأول أن الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تعتبر الإعلان الأولي للنظام السوري بشأن اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية غير مكتمل وغير دقيق، بسبب فجوات وتباينات في الإعلان ، وأنه سيؤدي إلى الحيلولة دون قدرة المنظمة على الحسم والتأكيد أن برنامج النظام السوري للأسلحة الكيماوية قد أزيل بالفعل كما يدّعي النظام.

 

 

وردا على رفضه إصدار التأشيرات للمنظمة، قالت ناكاميتسو أن النظام السوري أكد في 23 أيلول/سبتمبر، للأمانة الفنية رفضه إصدار تأشيرات دخول لأحد أعضاء الفريق للزيارة المزمع القيام بها، مشيرة إلى أن الخبير المعنيّ كان قد زار سوريا على مدى السنوات السبع الماضية. وقالت إن الإطار القانوني المعمول به لا يعطي الحق للنظام السوري باختيار الخبراء بالنيابة عن الأمانة.

 

 

واشنطن تطالب بمحاسبة الأسد

 

دعا نائب المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة السفير ريتشارد ميلز إلى فرض عقوبات على نظام بشار الأسد، بموجب قرار المجلس رقم 2118.

واتهم ميلز نظام الأسد بالفشل تماماً في الامتثال بالتزاماته، وأنه يواصل تجاهل دعوات المجتمع الدولي للكشف الكامل عن برنامج أسلحته الكيماوية وإزالته بشكل يمكن التحقق منه.

 

فيما قال إن الوقت حان لهذا المجلس لاتخاذ إجراءات حازمة والرد على عدم امتثال النظام، وأن نظام الأسد رفض إصدار تأشيرة دخول لأحد أعضاء فريق الأمم المتحدة المكلف بمتابعة الملف الكيماوي.

 

وألقى ميلز المسؤولية على النظام بالتأخير في عقد تلك المشاورات، لرفض إعطاء تأشيرات الدخول، الذي أثرا سلباً على قدرة الفريق على تأدية عمله.

 

 

الصين تدافع عن النظام

 

 

دعت الصين الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية  (OPCW)  للالتزام بما أسمته “الحياد والموضوعية والاستقلالية” فيما يتعلق بالملف الكيماوي في سوريا.

 

 

وصرح نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة، قنغ شوانغ ، أمام مجلس الأمن بشأن سوريا يوم الاثنين 4أكتوبر/تشرين الأول، أن موقف الصين الثابت هو أن الحوار والتعاون هو النهج الصحيح لقضية الأسلحة الكيماوية السورية وفقا لوكالة سانا.

 

 

وقال مندوب النظام السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بسام الصباغ  أمام مجلس الأمن ، إن بعض الدول ما زالت تسيّس الملف الكيماوي في سوريا ، وتغض الطرف عن تعاونها مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية (OPCW).

 

روسيا تنتقد تقرير المنظمة

 

النائب الأول لمندوب روسيا السفير دميتري بولانسكي، خلال الجلسة قال إن الأمانة الفنية تحاول أن تغرق مجلس الأمن بالتفاصيل وتغفل أن النظام السوري امتثل لتعهداتها، رغم كل هذه المحاولات، فإن النظام السوري أثبت إرادته السياسية واستعداده لمواصلة العمل والتعاون مع المنظمة.

 

وشكك المندوب الروسي في كفاءة المحققين والطرق المستخدمة للتحقيق، واتهم تقارير المنظمة أنها تهدف لإلقاء المسؤولية على النظام.

 

يذكر  أن النظام السوري فجّر أسطوانة كيماوية قد طالبته منظمة حظر الأسلحة بعدم المساس بها خلال  الأشهر الماضية، ثم ادعى النظام  أن طائرات إسرائيلية أغارت وفجّرت الأسطوانة، واتهمته المنظمة بالتهرب والتحايل.

 

تقرير خبري/ محمد إسماعيل

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.