الوضع الصحي في الشمال السوري في ظل جائحة كورونا 

0 259

إحصائيات يومية مخيفة في الشمال السوري مع تصاعد وتيرة الإصابات بفيروس كورونا المستجد، وبحسب الإحصائية التي تنشرها يومياً مديرية الصحة فإن الإصابات في الشمال السوري ليوم الثلاثاء 28 أيلول 2021:

 

تم تسجيل 1130 إصابة جديدة في الشمال السوري وقد بلغ عدد التحاليل 2081، منها 722 في محافظة إدلب يوم الثلاثاء 28 أيلول 2021 ليصبح إجمالي الإصابات 71715.

وتسجيل 637 حالة شفاء جديدة منها 518 في إدلب ليصبح إجمالي حالات الشفاء 37057.

وتسجيل 9 وفيات ليصبح إجمالي الوفيات 1151.

 

وفي محاضرة للدكتور شهم مكي مدير مخبر الترصد في مدينة إدلب تحدّث فيها عن مدى انتشار المتحور دلتا في الشمال السوري بناءً على عمل مخابر الترصد الوبائي حيث تم تجهيز مخبر للأمراض التنفسية في إدلب في بداية عام 2020 وأنه تم إجراء تحليل لفيروس كورونا وقد تم الكشف عن أول حالة في 9 تموز2020 إلا أنه في بداية الشهر الماضي آب بلغ عدد الإصابات 65000 إصابة، وحوالي1000 حالة وفاة.

ومنذ بداية عام 2021 وصلت نسبة التحاليل الإيجابية لنسبة عالية بحوالي 1500حالة إيجابية يومياً وهذه النسب هي الأعلى منذ بداية انتشار الوباء ما يعطي مؤشراً خطيراً للمناطق الواقعة شمال غرب سوريا بسبب وجود متحور دلتا.

 

وتابع د.مكي قوله: بسبب الفعالية المرتفعة لانتشار كورونا قمنا في مراكزنا في جرابلس وإدلب وعفرين في منتصف آب الماضي  بالتنميط الجيني لهذا الفيروس وقد تم اكتشاف أنواع من الطفرات متوافقة مع المتغير دلتا منها خطيرة وتدعو للقلق، فقد تم إثبات وجود متغير دلتا في حارم في 15آب وقد عملنا على تنميط العينات.

 

وأشار د.مكي إلى أنه في فترة التنميط كانت نسبة المتحور دلتا 60% ونسبة متحور ألفا 10% ونسبة الفيروس الأصلي 30% ومع مؤشرات سير الوباء نتوقع أن تصبح النسب أعلى بكثير، فالمتحور دلتا أسرع انتشاراً ونقلاً عدوى وأكثر أذية إمراضية وإحداث للوفاة، وأنه يصيب أعماراً أصغر فهذه الصفات كانت هي الأسوأ.

 

الجدير بالذكر أنّ عدد الإصابات المرتفع والوفاة في الهند وطريقة حرق الجثث كان إنذاراً حقيقياً بخطورة الموجة الحالية وإن كنّا قد نجونا من الموجة الأولى والثانية إلا أن الموجة الحالية هي الأخطر خصوصاً مع وجود 4ملايين نازح موزعين في القرى والبلدات والمخيمات والتي تعيش هي الأخيرة ظروفاً معيشية سيئة من حيث تأمين مياه الشرب والغذاء ودخول هذه المتحورات الجديدة هي إنذار بكارثة حقيقية. .

 

مخبر الترصد من جهته أفاد بأن عدد الإصابات الإيجابية قد بلغ تقريباً إلى 1500 حالة، وفي مخبر إدلب بالتحديد وصل إلى 2000 حيث يتناوب الفنيين العمل المسائي والنهاري بسبب الضغط الكبيرة في الأيام الأخيرة وأن مخبر الترصد سيتم إيقافه إذا لم يتم تزويده بالدعم الكافي في الأيام القليلة القادمة.

 

إحصائيات مخيفة:

 

القلق المستمر من انتشار المتحور دلتا في الشمال السوري ومتابعة انتشاره والمتحورات الخمس التي شهدها كالمتحور البريطاني والإفريقي والبرازيلي ودلتا الذي يعزى إليه المتحورين الجديدين هو ما أكده د.سالم عبدان مدير صحة إدلب فقد ذكر أن وجود نقص في الكوادر الطبية بعدد 200 طبيب داخلية وتخدير، والبنية التحتية للمشافي كونها أبنية غير مصممة كمشافٍ ناهيك عن نقص المعدات والأجهزة والمشافي الخاصة وعدم القدرة على تحويل المشافي العامة لمشافٍ متخصصة بسبب رفض الداعم لها.

 

أيضاً خصوصية السياق السوري بالظروف التي يعيشها السكان جراء الحرب والذعر والفقر بالإضافة لغياب التعليم والأمل، أصبح الموت زائراً دائماً فضلاً عن غياب جهة إعلامية رسمية تدحض الشائعات وتوصل الرسائل الصحيحة للتوعية بخطورة المرض.

 

وأضاف عبدان: أن عدد الإصابات في إدلب حوالي 66500 حالة مؤكدة منها 1076 حالة وفاة مؤكدة منها 300 وفاة خلا شهر أيلول وعدد حالات الشفاء 34000 منها 18000 في إدلب.

ونسبة إشغال قسم العناية 95% تم قبول 750 مريض خلال شهرين، ونسبة إشغال أقسام الأجنحة 85% تم قبول 1150مريض خلال شهرين.

بالإضافة لمراكز العزل فقد بلغت أكثر من 60% للحالات الخفيفة وتم قبول 3600 مريض خلال شهرين.

 

كما أفاد د.عبدان أن الإصابات في طور تصاعدي بنسب عالية حيث وصلت نسبة المسحات الإيجابية إلى 60% من المسحات، وقد تم تفعيل دور عمال الصحة المجتمعية لزيارة المرضى ومتابعتهم.

 

 

أهمية لقاح كوفيد_19:

 

بحسب شبكة الإنذار المبكر: هناك أربع مناطق في سوريا عالية الانتشار منها الشمال السوري، أي أننا في مرحلة غير مضبوطة مع قدرة محدودة للنظام الصحي على الاستجابة.

 

مديرية الصحة بدورها:

  • سارعت بالإعلان عن انتشار هذا الفيروس عبر معرفاتها الرسمية منذ البداية بتحديثات يومية للبيانات.
  • إنشاء مراكز عزل بالطاقة القصوى من الشركاء.
  • توزيع معدات الوقاية ووسائل الحماية الشخصية على المنشآت الطبية.
  • افتتاح قسم عزل للأطفال في مركز ابن سينا التخصصي.
  • تأمين اللقاح الخاص بهذا المرض والاستمرار في إعطائه حيث وصل عدد الملقحين إلى 71000 ملقح في إدلب.
  • العمل على تشكيل شبكة إحالة خاصة بهؤلاء المرضى لتأمين انتقالهم مع خدمات مناسبة دون انتقال العدوى بسبب عدم وجود شبكة خاصة.
  • نشر التوعية بأهمية لقاح كوفيد 19 يأتي ذلك بسبب الإصابات الكثيرة والوفيات القليلة التي عزتها إلى تلقي الناس للقاح وأن هذا اللقاح آمن وفعال بنسبة 51% في نقل العدوى و10%من دخول المشافي وعند الإصابة ستكون الأعراض أخف وأبسط، أما الأشخاص غير الملقحين لديهم 11%مرة عرضة للإصابة بالمتحور دلتا

 

بنفس السياق قد تكون هذه اللقاحات كافية لتخفيف عدد الوفيات والضغط على المشافي التي باتت تعاني من نقص حاد في المعدات واسطوانات الأكسجين، ولابد من التقيد بإجراءات الوقاية والتباعد والنظافة لما له دوى أساسي مع اللقاح للتخفيف من الإصابات.

 

تقرير خبري: فداء معراتي

المركز الصحفي السوري

عين على الواقع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.