واصلت الإعلامية ورئيسة تحرير مجلة الجرس اللبنانية “نضال الأحمدية ” عنصريتها تجاه اللاجئين السوريين لطالما عرفت بمواقفها المؤيدة للنظام والمناهضة للشعب السوري.

وفي لقاء على قناة الجديد أول أمس في برنامج “تحت السيطرة” مع أروى قالت الأحمدية إنها استضافت لاجئين سوريين في قصرها إلا أنها سألتهم وبحسب الأحمدية ما إذا كانوا مؤيدين للرئيس بشار الأسد أم لا، وإنّه لو كان من بينهم معارضين للأسد لما كانت استقبلتهم”، وقالت “كنت بلغت عنهم وقبرتن لأنهم دواعش.

وكانت الأحمدية أعلنت مواقفها المؤيدة للنظام من بداية الثورة وطالبت بطرد اللاجئين السوريين من بلادها وكتبت في منشور على حسابها في تويتر في 2014 على ضرورة طرد كل سوري غير متأكدين منه.

وفي تموز الماضي كشفت الأحمدية في منشور عن وشاية قدمتها للأمن العام لملاحقة سوريين يعملون في مطاعم ب لبنان دون تصاريح إقامة ولا إجازة عمل وجاء في تغريدة الأحمدية “إخبار إلى الأمن العام اللبناني: مجموعة من السوريين يعملون في (مطاعم بربر) دون إقامة ولا إجازة عمل خلافاً لكل القوانين المرعية الإجراء، بانتظار تحرككم، وأنت أيها المواطن تحرك وقم بواجباتك وأخبر”.

وكتبت في التغريدة الثانية “إخبار 2 للأمن العام اللبناني: أغلبية العمال في (بربر) من السوريين معلومة أكيدة، ارتعب العامل السوري الذي أخبرني بهبل حين قلت له أني صورته حين اعترف بأنه يعمل دون إجازة عمل كما رفاقه.

وقد أثارت عنصريتها تجاه اللاجئين السوريين انتقادات شريحة واسعة من اللبنانيين من ضمنها الفنانة “اليسا” التي ردت في منشور، بعدك مصرة على عنصريتك تجاه السوريين وأنا ماني قادرة افهم عنصريتك تجاه البلد وانتي أمك سورية.

المركز الصحفي السوري