توفيت الطبيبة خديجة إبراهيم الراوي من أبناء مدينة دير الزور مساء أمس نتيجة خطأ طبي في أحد مشافي مدينة دمشق.

وذكرت شبكة فرات بوست أن الراوي البالغة من العمر 25 عاماً سنة ثانية دراسات عليا “ماجستير” في التوليد والأمراض النسائية بجامعة دمشق توفيت نتيجة خطأ طبي أثناء عمل جراحي بمشفى الأسد الجامعي بدمشق.

وعلق أحدهم في منشور وبعدين ونحنا والأخطاء الطبية كل يوم عم نسمع خطأ طبي وين الرقابة وزير الصحة اصحى يانايم حياة الناس مولعبة، هاد نتيجة الدكاترة يلي ياخذو الشهادة بالواسطة وكتب آخر الله يلعن هالدكاترة ويلعن هل فساد يلي سلم هل عالم شهادة الطب لأن هدوول مابيستحقوا ينقال عنن دكاترة ولازم كل حدا عم يرحلو فقيد بأي مشفى يرفع دعوى عالمشفى يلي سببت الوفاة للمريض.

يذكر؛ أنها ليست المرة الاولى التي يحدث فيها خطأ طبي في مشافي النظام يؤدي إلى الوفاة وسبق أن تداولت وسائل إعلام موالية حالات وفاة في دمشق وجبلة وطرطوس واللاذقية وحلب غالبيتهم أطفال بسبب تلك الأخطاء، كان من ضمنها وفاة الفنانة دينا هارون في تشرين الأول الماضي بسبب خطأ طبي في أحد مشافي اللاذقية عندما دخلت المشفى وهي تشتكي من ألم في البطن، ليتم استئصال الزائدة، لكن تبين فيما بعد أنها ليست مصابة بها، وأثناء عملية الزايدة أصيبت بجرثومة في الأمعاء تسببت بانتانات كبيرة في الكبد وجلطة في الأمعاء وآلام كبيرة في الكولون، وبعدها استأصلوا لها جزءا من الأمعاء، ولكن حالتها استمرت بالتدهور إلى أن تم نقلها إلى مشفى الأسد الجامعي في دمشق لتفارق الحياة بعد أسبوعين.

المركز الصحفي السوري