استنكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا استمرار اعتقال المواطنة الفلسطينية سهى بدران جبارة من قبلالسلطة الفلسطينية، وسط إهمال طبي وتعذيب نفسي.

وعبرت المنظمة عن قلقها الشديد إزاء تعرض سهى للتعذيب الجسدي والنفسي في بداية الاعتقال، واستمرار تعذيبها نفسيا لإجبارها على “الاعتراف بتهم مفبركة”، هي جمع وتلقي أموال غير مشروعة ونقل أموال لحركة حماس.

وأكدت المنظمة أن سهى جبارة (31 عاما) منذ لحظة اعتقالها بشكل تعسفي ودون إذن قضائي أو حضور محام، أهدرت كافة حقوقها التي ينص عليها القانون، وقد رافق التحقيق -وفق المنظمة- “ضرب وسب وشتم، كما مُنعَت من زيارة الأهل”.

وبينت المنظمة أن وضع سهى الصحي يزداد خطورة مع إعلانها الإضراب عن الطعام لليوم السابع على التوالي، احتجاجا على عبثية الاتهامات الموجهة إليها والتعذيب الذي تعرضت له والإهمال الطبي المستمر وسوء ظروف الاعتقال والضغط المستمر عليها للاعتراف.

وتقول المنظمة إن سهى تعاني من مشاكل في القلب تحتاج إلى عناية طبية مستمرة تمتنع الأجهزة الأمنية عن توفيرها.

وحملت المنظمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله المسؤولية الكاملة عن سلامة سهى، ودعتهما إلى ضرورة اتخاذ قرار عاجل بالإفراج عنها.

كما دعت المنظمة الاتحاد الأوروبي إلى الضغط على السلطة الفلسطينية من أجل وقف الاعتقالات التعسفية وقمع الحريات.

المصدر : الجزيرة