نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية تقرير اليوم السبت أطلع عليه المركز الصحفي السوري وترجمه، تناولت فيه أن القصف التركي أجبر قوات سوريا الديمقراطية على إيقاف الحملة على أخر معاقل تنظيم الدولة في سوريا.

 

 

استهلت الصحيفة تقريرها بقصة أحمد توفيق الذي فر من بلدته تل أبيض سابقا وذلك عندما إجتاح مقاتلو تنظيم الدولة شوارع البلدة حتى تمكنوا في نهاية المطاف من فرض سيطرتهم على البلدة عام 2014، واليوم يفكر بوجوب تكرار ذلك من جديد.

 

 

وتابعت الصحيفة أن أهالي هذه البلدة الصغيرة الحدودية يستعدون لحملة تركيا التي لطالما هددت بها منذ وقت طويل ضد القوات الكردية التي تحكم قبضتها على المنطقة, عقب أيام من قصف مدفعي وآخر عبر الحدود خلف جرحى و قتلى في صفوف المدنيين.

 

 

“ونقلت الصحيفة عن توفيق البالغ 42 عاما قوله: “كان الوضع سيئا جدا في الأيام الأخيرة الماضية، فقد سقطت قذيفة هاون على منطقة قريبة من منزلي، وإن استمر الحال هكذا حينها نخشى أن تركيا ستدخل المنطقة”.

 

 

وأضافت الصحيفة أن الجيش التركي قد شن سلسلة من الهجمات عبر الحدود مع سوريا خلال الأسبوع الفائت قبل ما صرح عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنها حملة مرتقبة “لتدمير التشكيل الإرهابي شرق الفرات”.

 

 

وقالت الصحيفة أن قوات سوريا الديمقراطية بقيادة الأكراد التي أشار إليها الرئيس التركي أردوغان، حليف أساسي للولايات المتحدة الأمريكية في محاربة تنظيم الدولة والسيطرة على منطقة في الشمال السوري. ولكن تركيا تعتبرهم مجموعة إرهابية وقد تعهدت بإزالتها من الحدود.

 

 

وأشارت الصحيفة أنه في أعقاب الهجمات التي أودت بحياة طفلة في العاشرة من عمرها وأصابت صحفيين اثنين، أفاد أهالي بلدة تل أبيض للاندبندنت عن خشيتهم من أن تركيا ستفي بوعودها العديدة بتحريك قواتها شرق الفرات باتجاه مناطق سيطرة الأكراد.

 

 

وذكرت الصحيفة أن الهجمات بلغت حد خلاف طويل الأمد بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا حول دعم واشنطن لقوات سوريا الديمقراطية و هددت بعرقلة محاربة تنظيم الدولة في سوريا. فقد قامت قوات سوريا الديمقراطية بتأجيل حملتها على التنظيم في أخر البلدات القليلة المتبقية بقبضته ردا على القصف المدفعي.

 

 

ونوهت  الصحيفة أن قوات أمريكية زارت بعض مواقع سوريا الديمقراطية وذلك ضمن ما سماه المتحدث باسم التحالف “زيارة مجاملة عسكرية في المنطقة” يوم الجمعة، وقد أفاد مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية في تل أبيض أن التواجد الأمريكي صنع تغيرا بسيطا، حيث تم استئناف القصف التركي لدى مغادرة الجنود الأمريكيين البارحة.

 

 

واختتمت صحيفة الاندبندنت تقريرها الذي ترجمه المركز الصحفي السوري أن التأجج بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية يأتي في وقت صعب للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، فقوات  سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل القوات الأمريكية وضرباتها الجوية تحارب للسيطرة على أخر المناطق الخاضعة للتنظيم في سوريا وهي سلسلة من البلدات الواقعة في دير الزور، إلا أن التنظيم تمكن في الأسبوع الفائت من استعادة تقريبا كل المنطقة التي استحوذت عليها القوات مؤخرا. و قد بدأ القصف المدفعي التركي عقب هجوم تنظيم الدولة المضاد و دفع قوات سوريا الديمقراطية لإعلان وقف الحملة.

 

 

رابط المقال الأصلي

https://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/syria-isis-attacks-kurds-turkey-tal-abyad-recep-tayyip-erdogan-sdf-ypg-a8615286.html

 

 

ترجمة صباح نجم

المركز الصحفي السوري