نيويورك -(الأمم المتحدة) –”القدس العربي”:

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن شجبه لمقتل ثلاثة أطفال فلسطينيين مساء الأحد جراء غارة إسرائيلية على قطاع غزة.  وقال إن الأطفال يجب ألا يتعرضون للأذى بل يجب تجنب إلحاق الضرر بهم وعدم تعريضهم للعنف، جاء ذلك في بيان تلاه المتحدث الرسمي للأمين العام، ستيفان دوجريك، ردا على سؤال في مؤتمره الصحافي اليومي.

والجدير بالذكر أن المتحدث الرسمي لم يقرأ البيان المقتضب حول استشهاد الأطفال الثلاثة في ملاحظاته الافتتاحية التي تلخص كافة أنشطة ومواقف الأمين العام خلال نهاية الأسبوع قبل فترة السؤال والجواب ولكنه تلا البيان على الصحافيين فقط عندما سئل حول موقف الأمين العام من قتل الأطفال الثلاثة.

وكان الأطفال الثلاثة قد استشهدوا مساء أمس الأحد، بعد تعرضهم لقصف من الطائرات الاسرائيلية استهدفهم جنوب قطاع غزة.  وأكد الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمه تمكنت من انتشال جثامين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 الى 14 عاما في المنطقة الشرقية ما بين خانيونس ودير البلح.  بينما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له أن طائراته العسكرية استهدفت خلية مكونة من ثلاثة شبان فلسطينيين قرب السياج الأمني بين غزة وإسرائيل. وزعم الجيش أن الشبان كانوا يحاولون العبث بالسياج الأمني.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أن الشهداء الاطفال الثلاثة كلهم من وادي السلقا شرق المنطقة الوسطى وهم خالد بسام محمود ابو سعيد 14 عاما وعبد الحميد محمد عبد العزيز ابو ظاهر 13 عاما ومحمد ابراهيم عبد الله السطري 13 عاما.

من جهة أخرى إكتفى نيكولاي ملادينوف، الممثل الخاص للأمين العام لعملية السلام والمبعوث الدولي للأراضي الفلسطينية المحتلة، بالتعبير عن أساه لاستشهاد الأطفال الثلاثة بتغريدة على حسابه في” تويتر” قال فيها إنه يرسل تعازيه لأهالي الأطفال الفلسطينيين الثلاثة الذين “قتلوا أمس نتيجة لغارة جوية إسرائيلية على غزة.  مثل هذه المآسي يجب تجنبها بأي ثمن.  فالأطفال يجب أن تتم حمايتهم لا تعريضهم للعنف أو وضعهم في مواقع الخطر”.

نقلا عن القدس العربي