أفادت مصادر في مدينة حلب أن شبيحة في حلب قاموا بالاعتداء بالضرب والشتم على أفراد عائلة أمام عناصر الأمن التابعين للنظام الذين حضروا لإنقاذهم.

وذكر مراسل صفحة حي جمعية الزهراء في المدينة عن قيام مجموعة مسلحة من عصابات الشبيحة بالتهجم على مواطن مدني في حي الشعار في أحياء حلب الشرقية، وضربه بشكل دامي ولما يكتفي أفراد الشبيحة عند هذا الحد بل قاموا باقتحام منزل المواطن والاعتداء على أفراد أسرته وسط صراخ واستغاثات من العائلة والجوار.

وعندما قام المواطن برفع شكوى للأمن العسكري التابع للنظام على عناصر الشبيحة، حضرت دورية للفرع إلى المنطقة وما أن وصلت حتى بدء عناصر الشبيحة بإطلاق النار في الهواء متوعدين عناصر الدورية بالقتل في حال تدخلوا لحماية العائلة.

ثم عادوا إلى منزل المواطن مرة أخرى وحطموا الأثاث وعاثوا فيه خرابا، وقد أثارت الحادثة غضب الموالين الذين طالبوا محافظ المدينة بالتدخل ووضع حد لممارسات التشبيح، وعلق أحدهم في منشور “لسا بيقولوا قانون ومابعرف شو القانون عالضعيف والفقير وهالمفيات لو مالها ظهر ماعاثت فساد بهالشكل لاخوف ولاشي”.

المركز الصحفي السوري