تواصل قوة “النخبة الشبوانية” المدعومة إماراتيا الاستفزازات الأمنية في اليمن، حيث أوقفت اليوم الأحد محافظ الجوف أمين العكيمي ومرافقيه ثلاث ساعات، ومنعتهم من دخول محافظة شبوة إلا بإذن من قائد القوة الإماراتية.

وتواصلت جهات رسمية مع النقطة العسكرية، وأصدرت أوامر لها بالسماح لموكب المحافظ بالمرور، إلا أن المشرفين على الحاجز الأمني رفضوا السماح بمروره إلا بتوجيهات من القائد الإماراتي.

وأوضحت مصادر في الجوف أن العكيمي كان عائدا من عدن، بعد لقائه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وأشارت إلى أنه غيّر طريقه عبر حضر موت، ورفض التواصل مع القائد الإماراتي.

وفي فبراير/شباط الماضي منعت قوات النخبة الشبوانية وزير النقل اليمني صالح الجبواني من المرور صوب ساحل المحافظة الواقعة جنوبي شرقي اليمن.

القيادة الإماراتية
وقال الجبواني في مؤتمر صحفي عقده بشبوة في ذلك الوقت، إن قوات النخبة اليمنية أبلغته بأن قرار منعه من التنقل جاء بأمر من القيادة الإماراتية، ولم يستبعد أن يكون وراءه رئيس الأركان الإماراتي الذي قال إنه كان موجودا في المدينة.

ودعا وزير النقل اليمني إلى اتخاذ قرار سيادي يصحح العلاقة مع الامارات، كما اتهم محافظ شبوة بالفساد والتواطؤ مع ابو ظبي.

وقبل ذلك، أوقفت النخبة الشبوانية موكب محافظ شبوة ومرافقيه عند حاجز أمني بمدينة عزان، ولم تسمح لهم بالمرور إلا بعد تلقي أوامر من ضباط إماراتيين يتمركزون في ميناء بلحاف الذي يتخذونه قاعدة عسكرية، وفقا لمصادر محلية.

وذكرت تلك المصادر أن النخبة الشبوانية اعتقلت في الآونة الأخيرة مدير أمن مديرية حبّان ومدير البحث الجنائي في المديرية ثم أفرجت عنهما، واعتقلت قبل ذلك مدير أمن مديرية الروضة.

ونددت الأجهزة التابعة للحكومة الشرعية في محافظة شبوة في الآونة الأخيرة بما وصفتها بالاستفزازات الأمنية من قبل قوات النخبة الشبوانية، وقالت إنها لن تتهاون في ردع كل من يحاول زعزعة أمن المحافظة.

المصدر : الجزيرة