قال قصر الإليزيه إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ناقش مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الجمعة)، قضية مخرج الأفلام الأوكراني المسجون أوليغ سنتسوف الذي بدأ إضراباً عن الطعام في أيار (مايو) الماضي، بالاضافة الى مستجدات الأوضاع في السورية.

وقال بيان صادر عن مكتب ماكرون: «عبر رئيس الجمهورية عن مخاوفه للرئيس بوتين في ظل تدهور صحة السيد سنتسوف بشكل خطر على ما يبدو وضرورة أن تجد روسيا بشكل عاجل حلاً إنسانياً للوضع».

وبدأ سنتسوف، المسجون بسبب ما يقول إنها اتهامات سياسية، إضرابه عن الطعام قبيل بدء بطولة كأس العالم لكرة القدم ليلقي الضوء على سجل حقوق الإنسان في روسيا.

الى ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم لنظيره الأميركي مايك بومبيو في محادثة هاتفية أن روسيا «ترفض رفضاً قاطعاً» العقوبات الأميركية الجديدة ضد بلاده، بحسب الخارجية الروسية.

وخلال المحادثة التي «تمت بمبادرة أميركية»، قال لافروف إن روسيا «ترفض رفضاً قاطعاً العقوبات التي أعلنتها واشنطن اخيراً وهي على صلة بالمعلومات المفترضة حول تورط موسكو في قضية سكريبال المزعومة»، بحس ما ذكرت الوزارة في بيان.

وذكر البيان ان المحادثة تطرقت ايضا الى مستجدات الأوضاع في سورية.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت جولة جديدة من العقوبات ضد روسيا مما دفع الروبل للهبوط إلى أدنى مستوى في عامين بسبب مخاوف من انزلاق موسكو إلى دائرة لا تنتهي من العقوبات.

المصدر: موسكو، باريس – أ ف ب، رويترز _جريدة الحياة