قال تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إن أكثر من 600.000 طفل لاجئ مسجلون الآن في التعليم الرسمي في جميع أنحاء تركيا، أي ما يعادل 94٪ من المستهدفين، وأن أكثر من 356،600 طفل لاجئ استفادوا من التحويلات النقدية التي تقدمها اليونيسف لتعليم اللاجئين.

وأضاف تقرير للمنظمة الدولية عن شهر حزيران/ يونيو، أن تركيا تواصل ضيافة ما يقرب من 4 ملايين من اللاجئين وطالبي اللجوء، من بينهم  أكثر من 1.7 مليون طفل، وهو أكبر عدد من اللاجئين في أي بلد في العالم.

وأوضح التقرير أن نحو 3.6 مليون سوري من بينهم أكثر من 1.6 مليون طفل يعيشون في تركيا، إلى جانب أكثر من 360.000 لاجئ من دول مثل أفغانستان والعراق وإيران مشمولين بالحماية الدولية كما  يعتقد أن الآلاف من الرجال والنساء والأطفال غير المسجلين يتحركون بشكل سري في جميع أنحاء البلاد.

ولفت إلى أن حجم أزمة اللاجئين ونطاقها ما يزالان يشكلان عبئا هائلا على البنية التحتية والخدمات الأساسية في تركيا، لا سيما في المناطق المضيفة في  الجنوب الشرقي والشمال الغربي لتركيا، حيث يقيم أكثر من 94 في المئة من اللاجئين المسجلين.

وأشاد التقرير بالجهود التي تبذلها السلطات التركية من أجل تخفيض مستويات الهجرة غير النظامية في اتجاه أوروبا، حيث اعترضت وأنقذت أكثر من 18000 مهاجر غير شرقي من عرض البحر أو على الطرق البرية.

وكان آخر إحصاء لإدارة الهجرة التركية نُشِرَ في الأسبوع الماضي، ذكر أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ أكثر من 3 ملايين و570 ألف لاجئ. وبلغ عدد اللاجئين من الذكور مليونًا و935 ألفًا و499 شخصًا، فيما بلغ عدد اللاجئات السوريات مليونًا و634 ألفًا و853 شخصًا.

ووفقا للإحصاء بلغت أعداد السوريين المقيمين في مراكز الإيواء المؤقتة، 216 ألفًا و890 شخصًا، فيما يبلغ عدد المقيمين في المدن والبلدات التركية المختلفة، 3 ملايين و353 ألفًا و462 شخصًا.

ترك برس