اتهم الإعلامي رضا الباشا ولاة أمور النظام بالتقصير والتساهل في عملية التغيير الديمغرافي عقب خروج أهالي كفريا والفوعة من البلدتين .

استعرض رضا الباشا إعلامي قناة الميادين الموالية عبر حسابه في فيس بوك اليوم السبت تقصير النظام وتسهيله لعملية إخراج أهالي الفوعة وكفريا من البلدتين وتشتيت شمل الخارجين بنقل جزء منهم إلى اللاذقية وإبقاء آخرين في جبرين بريف حلب .

هذا و أورد الباشا نجاح تركيا والمعارضة في السيطرة على المنطقة الممتدة من جرابلس شمال حلب إلى ريف حماة الشمالي, وأنه يجب على النظام إبقاء أهالي البلدتين على مشارف إدلب لكي لا تموت قضيتهم كما مات غيرها ويحتفظون بأمل العودة .

وناشد الإعلامي مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون باستعمال مكانته لدى النظام بالجد والعمل على إبقاء أهالي البلدتين في تجمع واحد وعدم تشتيتهم بين حلب واللاذقية .

يذكر, أن اتفاق بين النظام والمعارضة, تمَّ منذ 3 أيام, أخرج فيه أهالي البلدتين إلى حلب, ليباشر النظام بنقل جزء منهم الى اللاذقية .

المركز الصحفي السوري