سارعت وزارة الثقافة في حكومة النظام لنفي علمها بمحاضرة سياسية لخبير الفلك اللبناني ” مايك فغالي ” وذلك بعد أن أثار إعلان مديرية الثقافة في دمشق والمركز الثقافي في أبو رمانة عن محاضرة لـ الدكتور فغالي سخرية السوريين وغضبهم على مواقع التواصل الاجتماعي .

 

 

 

وأصدر المكتب الصحفي في وزارة الثقافة بياناً بخصوص محاضرة المتنبئ الروحاني مايك فغالي، أوضح فيه أنه تم نشر خبر على موقع مديرية الثقافة بدمشق حول إقامة محاضرة للمنجم المعروف في المركز الثقافي العربي بدمشق، نافياً جملة وتفصيلا أن تكون المحاضرة المذكورة قد حازت على موافقة وزير الثقافة أو معاون الوزير المسؤول عن المراكز الثقافية .

 

 

 

 

وأضاف البيان أنه لم يوزع أية بطاقات دعوة والأمر كله لا يتعدى كونه تصرفاً فردياً من مديرة الثقافة التي نشرت الخبر, منوها أنه ستتم معالجة المشكلة بالطرق الإدارية المعهودة .

 

 

 

واعتبرت مصادر موالية أن قرار الوزارة نفي علمها بالموضوع من باب الحرص على صورة الوزير وسمعته لا حرص على الثقافة، فالوزير الأحمد الذي أمضى أكثر من عقد من الزمن مديراً للمؤسسة العامة للسينما لم يمضي بعد أكثر من عامين على كرسي الوزارة وهو لا يريد لحملة كهذه أن تؤثر على مستقبله الوظيفي خصوصاً مع وجود أنباء عن اقتراب تغيير في حكومة النظام ليعمد مسرعاً للتبرؤ من الموضوع .

 

 

 

 

ويعرف المنجم فغالي بمساندته العلنية والصريحة للنظام السوري، واستقبل عدة مرات على قنوات النظام، على مدى سنوات الثورة السورية، يعلن في كل مرة عن انتصار الأسد على الثورة .

 

 

 

 

المركز الصحفي السوري