دخل اليوم الأحد وفد عسكري روسي إلى مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي لاستئناف المفاوضات.

 

قال الناطق باسم غرفة العمليات المركزية في الجنوب السوري “إبراهيم الجباوي” إن المفاوضات استؤنفت بين لجنة المفاوضات العسكرية  والمدنية من المعارضة والوفد الروسي بجهود أردنية.

 

 

وأضاف: إن سبب رجوع الروس للمفاوضات إدراكهم أن ممارستهم أمس هي املاءات وليس مفاوضات وأن كل شيء قابل للتفاوض، وقد يقدم الثوار طلبات لا يقبلها الروس وقد يقدم الروس طلبات لا يقبلها الثوار.

 

 

وأعرب الجباوي  عن تمنياته أن يتم اتفاق يحقق مطالب الثوار ويجنب المدنيين القتل والدمار والنزوح الذين يتعرضون له منذ بداية الحملة العسكرية على الجنوب السوري.

هذا وفشلت المفاوضات بين فصائل الثوار والروس يوم أمس السبت، بعدما رفضت غرفة العمليات المركزية في الجنوب شروط روسيا ووصفتها بالاستسلامية والانهزامية.

 

والجدير بالذكر أن قوات النظام وميليشياته وروسيا تشن حملة عسكرية عنيفة  منذ 15يوما على الجنوب السوري راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى.

المركز الصحفي السوري